الادعاء العام الألماني في كارلسروه يحقق في واقعة الفتاة الداعشية



برلين - أعلن متحدث باسم الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه مساء اليوم الاثنين عن التحقيق في واقعة الفتاة الألمانية المقبوض عليها في مدينة الموصل العراقية بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).


وأضاف المتحدث أن التحقيقات ستتناول إلى جانب الفتاة/16 عاما/، ثلاث نساء أخريات بتهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية.

كانت إذاعة (دويشتلاند فونك) أعلنت في وقت سابق أن الادعاء في مدينة دريسدن سلم التحقيقات في واقعة الفتاة إلى الادعاء العام في كارلسروه، ولم يذكر المتحدث تفاصيل عن المتهمات والاتهامات.

ويشتبه أن التلميذة ليندا المنحدرة من مدينة بولسنيتس قد انضمت إلى داعش، ووفقا للشواهد المتوافرة حتى الآن، فإنها كانت اختفت من ألمانيا في مطلع تموز/يوليو من العام الماضي وتوجهت إلى تركيا، وتشير هذه الشواهد إلى أنها فتحت اتصالات عبر الإنترنت مع إسلاميين وازدادت تشددا.

وحسب وزارة الخارجية الألمانية، فإن ليندا تقبع في الوقت الراهن مع ألمانية أخرى على الأقل في السجن في العراق، حيث كانت قوات الأمن العراقية قد أعلنت في الأيام التي أعقبت استعادة مدينة الموصل من داعش عن القبض على 20 امرأة جهادية أجنبية.

وكانت مجلة "دير شبيجل" ذكرت أن من بين هؤلاء النساء أربع ألمانيات.

وقالت محطة (دويشتلاند فونك) إن من المحتمل أن تكون هناك امرأة ألمانية أخرى بين النساء الثلاثة التي أعلن الادعاء العام في كارلسروه التحقيق بشأنهن.

د ب ا
الاثنين 24 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث