جديد هوليوود: فيلم يسلط الضوء على عالم المخدرات المكسيكي

18/06/2018 - ليليانا مارتينيث سكاربيلليني




التايلانديون ينتظرون دورهم لتوديع الملك الراحل قبل حرق الجثمان





بانكوك - اصطف عشرات الآلاف من التايلانديين في طابور وصل طوله إلى الكيلومترين ليلا في انتظار إلقاء النظرة الأخيرة اليوم الخميس على جثمان الملك الراحل بوميبول أدوليادج المسجى في "القصر الكبير" بالعاصمة بانكوك .


 
ومن المقرر إقامة مراسم حرق الجثمان في الفترة من 25 إلى 29 تشرين أول/أكتوبر الجاري ، ولكن عملية الحرق نفسها سوف تتم في يوم 26 تشرين أول/أكتوبر.
واستقبل القصر الكبير أكثر من 5ر12 مليون زائر منذ توفي الملك في 13 تشرين أول/أكتوبر 2016 عن عمر 88 عاما بعد أن بقي لسبعة عقود على العرش.
وتوافد مئة ألف شخص تقريبا على القصر أمس الأربعاء . وعسكر الكثيرون أمام القصر خلال الليل وانتظروا في الطابور ليوم كامل ،مع تحدي توقعات سقوط الأمطار الغزيرة بالمظلات فقط.
وقال بائع الحلوى الجائل واني سونكهوم /67 عاما/ :"لقد جئت إلى هنا 60 مرة تقريبا قبل ذلك ، ولكن توجَّب أن أحضر مجددا قبل أن يصبح لا شيء متبقيا من جلالته".
وأضاف :"لقد تسلق جلالته الجبال وخاض في المياه من أجل شعبه ، ولذلك يمكنني أن أفعل ذلك من أجله".
كما قال سومساك ديلاب ،وهو موظف بأحد المستشفيات من مدينة أيوتايا وسط تايلاند :"الأب الملكي قد بذل الكثير للغاية من أجلنا على مدار سبعين عاما دون أي شكوى . كيف أشكو من الانتظار في طابور ليوم واحد فقط؟".
وأشار التايلانديون بعمق إلى بوميبول على أنه أب وسلطة أخلاقية ، وحظي الملك الراحل بالاحترام نتيجة لمشروعاته المتعددة للتنمية الاجتماعية.
واستأنف الشعب التايلاندي ارتداء الملابس السوداء قبل مراسم حرق جثمان الملك ، مع إلغاء الكثير من الأجواء الاحتفالية في هذا الشهر.

د ب ا
الخميس 5 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث