الجزائر : 15عاما سجنا نافذة بحق سعيد شقيق بوتفليقة وجنرالين






الجزائر - قضى مجلس الإستئناف العسكري بالجزائر ، بمحكمة البليدة 50كلم عن العاصمة اليوم الاثنين بالسجن 15 نافذة بحق من شقيق الرئيس المستقيل السعيد بوتفيلقة، والمدير السابق لجهاز المخابرات، الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق إلى جانب منسق الأجهزة الأمنية الجنرال المتقاعد عثمان طرطاق بينما تمت تبرئة الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون من تهمة التآمر من أجل المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة.


سعيد بوتفليقة مع طرطاق وتوفيق
سعيد بوتفليقة مع طرطاق وتوفيق
غيرانه تمت إدانة الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون التي طالبت العديد من الأصوات في الجزائر وخارجها بإطلاق سراحها، معتبرينها سجينة رأي، بـ 3 سنوات منها 9 أشهر نافذة عن تهمة عدم التبليغ مع وقف تنفيذ بقية مدة محكوميتها،ما يعني الافراج عنها باعتبارها قضت المدة حسب ما أكده نائبها في الحزب اليساري، جلول جودي في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ).
كان النائب العام العسكري قد طالب صباح اليوم الاثنين بعقوبةمدتها 20 سنة للمتهمين، بعدما أدانت المحكمة العسكرية المتهمين الأربعة بـ 15 سنة سجنا نافذة نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

د ب ا
الاثنين 10 فبراير 2020