قصة شغف والتزام

21/05/2018 - مي شدياق

معركة السلوك الإيراني

21/05/2018 - غسان شربل

منح اللجوء لمخبر سوري بالمانيا يكشف سلسلة فضائح

21/05/2018 - دير شبيغل اونلاين - قاسيون - وكالات

هكذا تآمروا على الثورة

20/05/2018 - مشعل العدوي




الخارجية الأمريكية تنفي شائعات عن تفكير تيلرسون في الاستقالة



واشنطن - نفت وزارة الخارجية الأمريكية صحة تقارير تحدثت عن أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون يدرس الاستقالة من منصبه.


وقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناويرت إن تيلرسون ينتوي البقاء في منصبه، ووصفت التقارير التي تحدثت عن استقالته بأنها خاطئة، وأضافت أن وزير الخارجية يشعر بالالتزام حيال مهام منصبه.

يذكر أن هناك تقارير منذ أسابيع عديدة تحدثت عن أن تيلرسون يشعر بالإحباط حيال التعاون مع الرئيس دونالد ترامب والبيت الأبيض، وزادت محطة (سي إن إن) مطلع الأسبوع من حرارة الشائعات حول استقالة تيلرسون بإذاعتها تقريرا عن هذا الموضوع لكنها استندت إلى تصريحات غامضة لمصدرين مجهولين قالا إنها لن تكون مفاجأة لهما عندما يستقيل تيلرسون قبل نهاية العام الحالي.

يشار إلى تكرار ظهور خلافات علنية بين تيلرسون وترامب خلال الأشهر الماضية، ومنها على سبيل المثال إعلان تيلرسون تأييده لبقاء الولايات المتحدة في اتفاقية باريس لحماية المناخ، والتي أعلن ترامب الخروج منها، كما ظهر الخلاف بين الرجلين أيضا في أزمة الخليج، إذ انتقد الرئيس قطر، فيما دعا تيلرسون كل الأطراف إلى ضبط النفس.

من ناحيه اخري اعترف مدير الاتصالات الجديد للبيت الأبيض الأمريكي، أنطوني سكاراموتشي، في مقابلة اذاعية اليوم الثلاثاء ، بأنه :"من المرجح " حقاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد الاطاحة بوزير العدل جيف سيشنز ، واصفا الرئيس بانه "محبط بوضوح"، ومشيرا إلى أنه يتعين على الرجلين العمل على حل قضاياهما.

وواصل تارمب انتقاده العلني لسيشنز، مما زاد من التكهنات بأنه يدرس إقالته.

وكتب ترامب على موقع تويتر "اتخذ وزير العدل جيف سيشنز موقفا ضعيفا للغاية مع جرائم هيلاري كلينتون (أين رسائل البريد الإلكتروني وخادم /اللجنة الوطنية الديمقراطية/.."، وذلك لليوم الثاني من التغريدات التي جاءت لإحياء موضوع متكرر في حملته ضد هيلاري كلينتون، مع انتقاد سيشنز لعدم فتح تحقيق ضد منافسته السابقة في الانتخابات الرئاسية.

وكان ترامب قد ابتعد سابقا عن خطاب الحملة ضد كلينتون حول استخدامها لخادم بريد إلكتروني خاص أثناء عملها وزيرة للخارجية. وكان مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي قد أوصى العام الماضي بعدم مقاضاة كلينتون في القضية.

وقال ترامب الأسبوع الماضي إنه لم يكن ليختار سيشنز لمنصب وزير العدل إذا كان يعلم ان السيناتور السابق سينأى بنفسه عن القرارات المتعلقة بالتحقيق في العلاقات بين حملة ترامب وروسيا.

وقد أدى الانتقاد العلني النادر من جانب الرئيس لوزير العدل وهو في منصبه إلى تكهنات بأنه ستتم إقالة سيشنز أو أنه سيستقيل قريبا، وأن ترامب قد يبحث عن سبل لعرقلة عمل محامي خاص يقود التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات.

وكان البديلان المحتملان لسيشنز ، وهما عمدة نيويورك السابق رودي جولياني والسيناتور تيد كروز، قد رفضا التكهنات حولهما وبدلا من ذلك أشادا بسيشنز.

كما انتقد زملاء ترامب الجمهوريين تغريداته الأخيرة حول سيشنز.

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام، وهو ناقد مستمر لترامب، إن سيشنز "يدرك أننا دولة قوانين ولسنا دولة رجال" وندد بأنه من "غير المناسب للغاية" اقتراح الرئيس بضرورة أن يحاكم سيشنز كلينتون.

وأضاف "إن قرارات الادعاء يجب أن تقوم على تطبيق الحقائق على القانون دون التلميح إلى الدوافع السياسية ...فإذا فعلنا عكس ذلك، فإنه يعني أننا نهرب من التقليد الأمريكي قديم الأزل بفصل القانون عن السياسة بغض النظر عن الحزب".

ولكن رئيس مجلس النواب بول رايان، وهو زعيم الجمهوريين في الكونجرس، أشار إلى أن الأمر متروك لترامب لاتخاذ قراراته الخاصة بشأن الموظفين.

وقال سيشنز يوم الخميس إنه سيستمر في منصبه رغم قول ترامب إنه إذا عاد الزمن إلى الوراء فإنه "كان سيختار شخصا آخر".

د ب ا
الثلاثاء 25 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث