الداخلية في غزة تعلن كشف الخلية المتهمة بتفجير موكب الحمد الله





غزة - أعلنت وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس في غزة اليوم الأربعاء عن كشف الخلية المتهمة بتفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله لدى وصوله إلى القطاع يوم 13 من الشهر الجاري.

وقال الناطق باسم الوزارة إياد البزم في مؤتمر صحفي في غزة، إن السلطة الفلسطينية رفضت التعاون في التحقيقات معها بشأن حادثة تفجير موكب الحمد الله، كما امتنعت عن تشكيل لجنة تحقيق مشتركة.


 
وذكر البزم أن الداخلية في غزة "أرسلت عدة تقارير حول العملية الإجرامية، ومسار التحقيق لرئيس الحكومة وزير الداخلية الحمد الله لكنها لم تتلق منه أي رد أو تعليمات".
وأوضح أن الوزارة لا تزال تلاحق باقي أعضاء الخلية بعد أن كان المتهم الرئيسي بالوقوف وراء التفجير ومساعده قتلا خلال محاصرتهما داخل منزل وسط قطاع غزة يوم 22 من الشهر الجاري.
واستهجن "عدم تعاون شركتي الوطنية وجوال للهواتف المحمولة في غزة في الكشف عن المعلومات المتعلقة بهوية، وبيانات أرقام الهواتف التي استخدمت في عملية التفجير مما عقد مسار التحقيق".
وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة أن "هذه العملية الإجرامية لن تؤثر على حالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، ولن نسمح لأي جهة كانت بالعبث بأمن الوطن والمواطن".
وتضمن المؤتمر الصحفي عرض فيديو لاعترافات لمتهمين قالت وزارة الداخلية في غزة إنهم متورطون بحادثة تفجير موكب الحمد الله وصور لآخرين أعلنت أنها تلاحقهم.
وجاء في الفيديو أنه تم وضع العبوة لاستهداف موكب الحمد الله قبل يومين من الإعلان عن وصول الوفد الحكومي من الضفة الغربية إلى قطاع غزة، وقبل يوم من إبلاغ الجهات الأمنية في غزة بموعد الوصول.
وكانت عبوة جانبية انفجرت في موكب الحمد الله لدى وصوله إلى قطاع غزة يوم 13 من الشهر الجاري، ما أسفر عن عدد من الإصابات الطفيفة بين مرافقيه وتضرر ثلاث سيارات كانت ضمن الموكب.
واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس حماس بالوقوف وراء محاولة اغتيال الحمد الله الذي كان يرافقه رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج وهو ما رفضته الحركة.

د ب ا
الخميس 29 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث