الدبلوماسيون الألمان الأربعة المطرودون من روسيا ينتمون إلى الجيش والأمن



برلين - كشفت معلومات وردت إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الدبلوماسيين الألمان الذين طردتهم روسيا على خلفية النزاع بسبب تسميم العميل الروسي السابق سيرجى سكريبال، ينتمون إلى الجيش والأجهزة الأمنية (اثنان من كل جهة).


 
ومن بين العسكريين الاثنين، الملحق العسكري بالسفارة المسؤول عن الاتصال مع العسكريين الروس، فيما ينتمي أحد الاثنين الآخرين إلى الهيئة الاتحادية لمكافحة الجريمة والآخر إلى جهاز الاستخبارات الخارجية (بي إن دي).
ولم يصدر بيان رسمي بشأن وظائف موظفي السفارة الذين ألزمتهم روسيا بمغادرة البلاد.
وجاءت هذه الخطوة من روسيا ردا على طرد نحو 150 من دبلوماسييها في سفارات أكثر من 20 دولة، وقد قررت روسيا طرد عدد مماثل من دبلوماسيين تابعين لدول مختلفة.
وكانت ألمانيا أعلنت أربعة دبلوماسيين روس بوصفهم أشخاصا غير مرغوب في بقائهم في البلاد، وطالبتهم بمغادرة البلاد في موعد أقصاه بعد غد الاثنين.
وقد جرت العادة أن يتم شغل المناصب الشاغرة بعد طرد موظفيها، بموظفين جدد.
كان الصراع بين روسيا والعديد من الدول الغربية على رأسها بريطانيا، قد تصاعد على خلفية تسميم العميل الروسي السابق سكريبال وابنته يوليا، حيث تتهم بريطانيا والعديد من الدول الغربية، روسيا بالمسؤولية عن هذا الهجوم، فيما تنفي روسيا أي مسؤولية عنه.

د ب ا
السبت 31 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات