الرئاسة الفلسطينية تحمل حماس مسؤولية استهداف موكب الحمد الله





رام الله/غزة - حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس المسؤولية عن الهجوم الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في غزة اليوم الثلاثاء.

وقد تعرض موكب الحمد الله في وقت سابق اليوم لهجوم أسفر عن إصابة سبعة أشخاص، دون أن يصاب رئيس الوزراء بأذى.


 
وقالت مصادر فلسطينية إن الانفجار وقع أثناء وصول الحمدالله إلى القطاع، دون أن يصاب رئيس الوزراء بأذى. وظهر الحمدالله في لقطات تلفزيونية على الهواء وهو يشارك في فعالية بغزة بعد أنباء الانفجار.
وقال تلفزيون فلسطين التابع للسلطة الفلسطينية إن إطلاق نار أعقب تعرض الموكب لانفجار.
انفجار لدى مرور موكب رئيس الوزراء في غزة (شهود)
وأفاد شهود عيان ومصدر أمني فلسطيني بأن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح جراء الانفجار. وقال أعضاء من الوفد أن الحمدالله ومدير جهاز المخابرات ماجد فرج لم يصابا بجروح.
وحمّلت الرئاسة الفلسطينية على الفور حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو 2007، المسؤولية عن الهجوم الذي استهدف موكب الحمدالله. ولم يعرف بعد تفاصيل إضافية عن الهجوم أو خلفياته.
ومن جهتها قالت وزارة الداخلية التابعة لحماس إن الانفجار وقع أثناء مرور موكب الحمدالله في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، لم يسفر عن إصابات.
وقال إياد البزم الناطق باسم داخلية حماس في بيان صحافي إن "الموكب استمر في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة ".
وكان الحمدالله قد وصل الثلاثاء إلى غزة لافتتاح محطة تنقية المياه بصحبة رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج.

د ب ا - تلفزيون فلسطين
الثلاثاء 13 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan