الرئيس البرازيلي الأسبق لولا يصل إلى سجنه جنوب البرازيل





ريو دي جانيرو - وصل الرئيس البرازيلي الاسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مساء السبت إلى السجن في مدينة كوريتيبا حيث سيقضي عقوبة بالسجن لمدة 12 عاماً على خلفية اتهامات بالفساد.


 
ونقل لولا جوا إلى المدينة الواقعة في جنوب البرازيل في طائرة صغيرة بعد تسليم نفسه للشرطة في ساو باولو الساعة 0830 من مساء السبت بالتوقيت المحلي (2130 بتوقيت جرينتش).
وينهي احتجازه يومين من الدراما حول ما إذا كان سيخضع لأمر قضائي يطالب بالقبض عليه، بعد أن رفض في البداية تسليم نفسه بعد انتهاء الموعد النهائي بعد ظهر الجمعة الذي قرره قاض.

وتجمع عشرات الآلاف من أنصار لولا / 72 عاما/ أمام مبنى النقابة، التي كان يترأسها الرئيس الأسبق من قبل.
وكانت الشرطة والسلطة القضائية تتفاوضان حول الظروف التي سيسلم بموجبها لولا نفسه، حسبما أفادت الوكالة يوم الجمعة.
ومن المتوقع حاليا أن يسلم لولا نفسه اليوم السبت بعد أن يحضر أولا قداسا لزوجته الراحلة.
وتقدم محامو الرئيس البرازيلي الأسبق يوم الجمعة بطلب جديد إلى المحكمة العليا لتفادي سجن لولا حتى استنفاد جميع الطعون ضد إدانته بالفساد.
ومن غير المرجح قبول الاستئناف، بعد أن رفضت نفس المحكمة ومحكمة العدل العليا طلبات مماثلة يومي الخميس والجمعة.
وكان لولا دا سيلفا قد ناشد أمس لجنة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف السعى لدى الحكومة لمنع اعتقاله حتى يستنفد جميع الطعون ضد ادانته بالفساد، حسبما ذكر محاموه.
وستناقش لجنة حقوق الإنسان الطلب في الأيام القادمة.
ويحق للجنة حقوق الإنسان الأممية أن تطلب من الدول اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع إلحاق ضرر لا يمكن إصلاحه بحق شخص يسعى للحصول على مساعدة اللجنة.
ويشمل ذلك خطر الإعدام أو الترحيل الذي قد يؤدي إلى التعذيب.

د ب ا
الاحد 8 أبريل 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث