الرئيس الفلبيني يرغب في تمديد الأحكام العرفية حتى نهاية العام





مانيلا - طالب الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي اليوم الثلاثاء البرلمان بتمديد إعلان الأحكام العرفية في جنوب البلاد المضطرب لخمسة أشهر أخرى، حتى نهاية العام.


 
وكان دوتيرتي قد أعلن الأحكام العرفية لمدة 60 يوما في إقليم مينداناو في 23 آيار/مايو الماضي، عقب أن حاصر مسلحون ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مدينة ماراوي، على بعد 800 كيلومتر جنوب مانيلا.
وقال دوتيرتي في خطاب أمام البرلمان" لقد توصلت إلى نتيجة مفادها أن التمرد الحالي في مينداناو لن يتم اخماده بصورة كاملة بحلول 22 تموز/يوليو الجاري".
وأضاف " ولهذا السبب، وبسبب ما يقتضيه الأمن العام، أطالب البرلمان بالتمديد حتى 31 كانون أول/ديسمبر 2017 أو لفترة من الزمن، حيث يمكن للبرلمان النظر في إعلان الأحكام العرفية وتعليق سلطة القضاء في مراجعة الاعتقالات في مينداناو".
ووفقا للدستور الفلبيني، فانه يمكن لدوتيرتي إعلان الأحكام العرفية لمدة 60 يوما فقط، ولكن يمكن للبرلمان تمديد الفترة بناء على طلبه والتصويت بالموافقة بالأغلبية.
وقال مسؤولون إن الصراع في مدينة ماراوي أسفر عن مقتل 600 شخص تقريبا، بينهم 45 مدنيا قام المسلحون بإعدامهم و40 نازحا لقوا حتفهم جراء الأمراض .
 

د ب ا
الثلاثاء 18 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات