الرجل المشتبه في دهسه جنود فرنسيين مازال يرقد في المستشفى



باريس - ذكر مصدر قضائي فرنسي، اليوم الخميس، أن الرجل، الذي اعتقل أمس في طريق سريع في البلاد بعد ساعات من دهس جنود كانوا في دورية في إحدى ضواحي باريس، مازال يرقد في المستشفى عصر اليوم.

وقال المصدر إن الرجل جزائري الجنسية ويبلغ 36 عاما.


 

وبحسب وزارة الداخلية، أطلقت الشرطة النار " لتحييد " الرجل الذي جرى وصفه بأنه " المشتبه فيه الرئيسي " وكان يقود السيارة التي نفذ بها هجوم الدهس .

وألقي القبض علي الرجل في طريق (ايه 16) السريع نحو الساعة الواحدة ظهرا (1100 بتوقيت جرينتش) أمس، بعد خمس ساعات تقريبا من دهسه الجنود بسيارة (بي إم دبليو) سوداء، مخلفا ستة مصابين ، فيما وصفه وزير الداخلية جيرار كولمب بأنه " عمل متعمد ".

وبحسب صحيفة" لوموند"، فأنه جرى تعقب السيارة بفضل شرطي يقظ رصد العربة المنبعجة في ضاحية أخرى في باريس بعد الهجوم.

واضافت الصحيفة أن الشرطي نقل رقمها التسجيلي لاسلكيا، ما سمح للشرطة بالتعرف عليها وتتبعها من مسافة.

وتابعت الصحيفة أنه بمجرد اتخاذ قرار وقف المشتبه به على الطريق السريع، قامت سيارات الشرطة بخفض سرعتها لإجباره على التوقف، لكنه اصطدم بسيارة للشرطة، ثم قام بحركة أدت إلى خوف الضباط من أنه يحاول الوصول إلى بندقية.

وقالت الصحيفة إن أحد ضباط الشرطة اصيب بجروح طفيفة جراء رصاصة طائشة.
وبث تلفزيون "بي إف إم تى فى" مقابلة مع رجل جرى تعريفه بأنه عم المشتبه فيهـ والذى قال إنه "دهش" لسماع أن ابن شقيقه مشتبه فى تورطه فى هجوم واضح على القوات.
يذكر أن الحادث هو الأحدث فى سلسلة من الهجمات التى لم تنجح على الأغلب من جانب اشخاص واستهدفت قوات الـمن العام الجاري.

وتم حشد حوالى 10 آلاف جندى فرنسى للقيام بواجبات الحراسة الداخلية، والدوريات بعد الهجمات الإرهابية التى اودت بحياة اكثر من 230 شخصا منذ بداية عام 2015.

د ب ا
الخميس 10 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث