السيدة التي تم احتجازها في لاس فيجاس استرالية والقاتل انتحر




سيدني - لاس فيغاس - ذكرت وسائل إعلام استرالية اليوم الاثنين أن السيدة التي تم احتجازها لصلتها بحادث إطلاق النار في مدينة لاس فيجاس الأمريكية، الذي أسفر عن مقتل 50 شخصا، استرالية الجنسية.


 
وقالت صحيفتان ذا استراليان وذا كورير ميل إنه يعتقد أن السيدة تحمل جواز سفر استرالي، وأنها صديقة ستيفن بادوك / 64 عاما/ الذي قالت الشرطة إنه منفذ الهجوم.
وأفادت صحيفة ذا استراليان بأن السيدة / 62 عاما/ كانت تقيم في منطقة جولد كوست في ولاية كوينز لاند الاسترالية حتى انتقلت للولايات المتحدة الأمريكية منذ عشرين عاما.
ومازالت إحدى شقيقاتها وتدعى ليزا ويرنير تعيش في استراليا، وقالت لصحيفة كورير ميل " لا أستطيع أن أعلق الآن، لا أستطيع أن أقول أي شيء ".
ولم تعلق بعد الحكومة الاسترالية على هذه التقارير.

وبالنسبة لمنفذ الجريمة قالت شرطة لاس فيجاس اليوم الاثنين إن الرجل الذي قتل 50 شخصا وأصاب أكثر من 400 كان ميتا عندما اقتحم رجال الشرطة غرفته الفندقية، التي تطل على الحفل الموسيقي الذي تم استهدافه . وأضافت الشرطة في بيان لها أن القوات " اقتحمت غرفة الفندق وعثرت على المشتبه به ميتا".
وقال كيفين ماكماهيل بإدارة شرطة لاس فيجاس لشبكة سي إن إن الأمريكية إن المشتبه به ربما يكون قتل نفسه.

د ب ا
الاثنين 2 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث