نظرية جديدة "بيئية " عن سر انهيار حضارة المايا الغامضة

12/11/2018 - موقع كامبرج - وكالات - ترجمة ار تي



الطيران العراقي يقصف موقعا لداعش داخل الأراضي السورية





بغداد - أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية اليوم الأحد أن الطيران العراقي قصف موقعا لقيادات من تنظيم داعش داخل الأراضي السورية.


 
وذكر البيان أن "أبطال القوة الجوية العراقية يوجهون ضربة موجعة ضد موقع لقيادات الإرهاب الداعشية جنوب الدشيشة داخل الأراضي السورية ... وذلك بأمر من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي".
وتقع منطقة الدشيشة بريف الحسكة شمال شرقي سورية قرب الحدود مع العراق.
وقد أعلن الحشد الشعبي العراقي اليوم الأحد مقتل أربعة من عناصر تنظيم داعش في قصف استهدف تجمعا لعناصر التنظيم داخل الأراضي السورية. ووفقا لمديرية الإعلام التابعة للحشد الشعبي فإن "قوات اللواء الثامن والعشرين في الحشد الشعبي وبإسناد من قوة مقاومة الدروع دمرت ظهر اليوم اليوم الأحد وكراً لتجمع عناصر داعش في قرية الدهاج الشرقي داخل الأراضي السورية، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر من التنظيم وجرح عدد آخر منهم، فضلا عن تكبيدهم خسائر مادية جسيمة، وذلك بناء على معلومات استخبارية دقيقة".
وكان بيان عسكري عراقي قد أفاد في وقت سابق اليوم بأن طائرات إف 16 عراقية نفذت ضربة جوية موفقة لموقع لعناصر تنظيم داعش جنوبي منطقة الدشيشة داخل الأراضي السورية.
وأوضح بيان لمركز الإعلام الأمني العراقي في قيادة العمليات المشتركة، وزع اليوم، أنه "بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، وتنسيق وإشراف قيادة العمليات المشتركة، ووفق معلومات استخباراتية دقيقة، نفذت طائرات /إف.16/ العراقية ضربة جوية موفقة، استهدفت خلالها مقرا يتواجد فيه قيادات مهمة من عصابات داعش الإرهابية يقع جنوبي منطقة الدشيشة داخل الأراضي السورية".
وذكر أن الضربة الجوية "حققت هدفها بعد أن دمرت الموقع بالكامل".
وتقع منطقة الدشيشة بريف الحسكة شمال شرقي سورية قرب الحدود مع العراق
وعلى صعيد الداخل السوري توصل عدد من وجهاء قرى ريفي حماة الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي الشرقي إلى إقرار هدنة في قراهم الواقعة على خطوط التماس مع قوات الأسد، تبدأ من يوم غد الأحد من الساعة السادسة صباحاً وحتى السابعة والنصف مساءً ولمدة شهر، وذلك بهدف عودة الأهالي إلى قراهم وحصاد الأراضي الزراعية.
وجاء إقرار الهدنة بعد تنسيق فصيل “فيلق الشام” التابع للثوار لعقد اجتماع بين وجهاء القرى مع الضباط الأتراك المتواجدين بنقطة المراقبة التركية الواقعة في تلة ميسون قرب مدينة مورك شمال حماة، والذين بدورهم نسقوا مع الجانب الروسي.
 و تشمل  الهدنة قرى سكيك وترعي والتمانعة وأم جلال والخوين والزرزور وأم الخلاخيل والفرجة والمشيرفة الشمالية وتل خزنة واللويبدة وسحال والتينة وأبو شرجة وتل دم.
يذكر أن عشرات العناصر من الشرطة العسكرية الروسية وصلت مؤخراً، إلى ناحية سنجار وبلدة أبو دالي والقرى المحيطة بها شرق إدلب بهدف إنشاء نقاط مراقبة في المنطقة.

- وكالات - د ب ا
الاحد 6 ماي 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan