الكتالونيون يغلقون الطرق احتجاجا على القبض على بوجديمون





مدريد - أغلقت لجنة الدفاع عن الجمهورية ،وهي مجموعة كتالونية مؤيدة للاستقلال، عدة طرق اليوم الثلاثاء احتجاجا على القبض على رئيس كتالونيا السابق كارليس بوجديمون في ألمانيا.


 
وتوقفت حركة المرور على العديد من الطرق الرئيسية والطرق السريعة وفي دياجونال ،وهو أحد الشوارع الرئيسية في برشلونة. وحمل المحتجون لافتات تدعو إلى "الحرية" لـ"السجناء السياسيين".
وعلى جانب بوجديمون ، هناك العديد من القادة الانفصاليين في كتالونيا محتجزون في إسبانيا انتظارا لمحاكمتهم ، من بينهم نائبه السابق أوريول جونكيراس والمرشح الجديد للرئاسة الكتالونية جوردي تورول.
كما دعت "لجنة الدفاع عن الجمهورية" إلى "إضراب عام" الساعة السادسة مساء (1600 بتوقيت جرينتش) في بلاكا دي جوان بييرو ،وهي ساحة في حي سانتس جنوبي برشلونة.
وألقت الشرطة الألمانية القبض على بوجديمون أمس الأول الأحد في نقطة استراحة على طريق سريع بالقرب من الحدود الدنماركية ، بينما كان في طريقه من فنلندا الى بلجيكا حيث يعيش منذ فراره من إسبانيا.
وكان بوجديمون قد غادر البلاد قبل أن تطرد الحكومة الإسبانية حكومته كرد فعل على الاستفتاء الذي أجري في أول تشرين أول/ أكتوبر حول الاستقلال والذي اعتبرته المحكمة الدستورية الإسبانية غير قانوني.
وصوت أكثر من 90% من المشاركين في الاستفتاء لصالح الانفصال عن إسبانيا ، لكن معظم الكتالونيين المعارضين للانفصال قاطعوا الاستفتاء ، وكانت نسبة الإقبال أقل من 50 % من ناخبي كتالونيا.
ودعت الحكومة الإسبانية إلى انتخابات جديدة في الإقليم في كانون أول/ديسمبر ، فازت فيها أحزاب انفصالية مجددا ، ولكنها لم تتمكن بعد ذلك من تشكيل حكومة جديدة ، وهو ما يعود جزئيا إلى مذكرات الاعتقال الإسبانية.

د ب ا
الثلاثاء 27 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan