الكلاب تحبط هجوما انتحاريا في مستشفى نيجيري



لاجوس - قالت الشرطة في نيجيريا اليوم الجمعة، إن النباح المستمر لكلاب الحراسة خارج أحد المستشفيات شمال شرقي البلاد، حال دون قيام انتحاريين اثنين بتفجير حزاميهما الناسفين داخل المبنى


 .
وقال فيكتور ايسوزو المتحدث باسم شرطة ولاية بورنو، إن رجلا وامرأة دخلا مستشفى مولاي العام في مدينة مايدوجورى عاصمة ولاية بورنو المضطربة في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.
وأضاف ايسوزو إنه عندما لفت نباح الكلاب الانتباه إلى المهاجمين، فجرا نفسيهما قبل الوقت المحدد، وقبل دخولهما للمركز الطبي، مضيفا انهما الوحيدان اللذان لقيا حتفهما جراء الحادث.
ووفقا لشهود عيان، فقد أصيب عدد قليل من الأشخاص في الهجوم.
ولم تعلن أى جماعة مسؤوليتها عن الانفجار، بيد أن الحادث يحمل توقيع جماعة بوكو حرام الإرهابية.
ويمثل متطرفو جماعة بوكو حرام تهديداً مستمراً في شمال شرقي نيجيريا، كما شنوا أيضا هجمات في دول تشاد والنيجر والكاميرون المجاورة .
وتهدف هذه الجماعة الإرهابية إلى فرض تفسير متشدد للشريعة الإسلامية.
ومنذ عام 2009، قُتل ما لا يقل عن 14,000 شخص على أيدي الأصوليين السُنة في نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر.
ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فإن ما يقرب من7ر2 مليون شخص في المنطقة فروا من منازلهم بسبب بوكو حرام.

د ب ا
الجمعة 4 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan