المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا: إذا احترقت المساجد فسيحترق بلدنا



برلين - أدان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا وبشدة الاعتداءات على المنشآت الإسلامية في البلاد.

وقال رئيس المجلس، أيمن ماتسيك، في البرلمان الألماني اليوم الثلاثاء: "كل اعتداء من هذه الاعتداءات هو اعتداء على بلدنا".

وحل ماتسيك ضيفا على كتلة حزب الخضر في البرلمان. أضاف رئيس المجلس: "لقد تفاقم في الأسابيع الأخيرة ما كان يحدث بالفعل منذ سنوات".


  

وطالب ماتسيك السلطات المعنية في ألمانيا بالعمل على ضمان أمن المؤسسات الدينية وقال: "إذا احترقت المساجد، إذا احترقت المعابد، إذا احترقت الكنائس، إذا احترقت دور العبادة فإن بلدنا سيحترق هو الآخر".
يشار إلى أن الأيام الماضية شهدت محاولات لإحراق المساجد في ولاية شمال الراين فيستفاليا وبرلين وشليسفيج هولشتاين وبادن فورتمبرج وكذلك اعتداءات على منشآت تركية.
وجاء في تقرير لمجموعة فونكه الإعلامية أن الشرطة سجلت هذا العام 73 اعتداء حتى الآن، ويعتقد أنها نفذت من قبل نشطاء موالين للأكراد على مساجد ومراكز ثقافية ومطاعم تركية.
يشار إلى أن الجيش التركي يواجه قوات وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين شمال سورية منذ شهرين وأنه أحكم سيطرته على المنطقة منذ يومين.
ورأى ماتسيك ضرورة ألا ينقل نزاع خارج ألمانيا إلى الأراضي الألمانية وشدد على ضرورة أن تحافظ الشرطة على الأمن بصرف النظر من يقف خلف الهجوم.
وانتقد ماتسيك النقاش الذي فجره وزير الداخلية هورست زيهوفر، العضو في الحزب المسيحي الاجتماعي المتحالف مع المستشارة أنجيلا ميركل، من جديد فيما يتعلق بإعادة الحديث عما إذا كان الإسلام جزءا من ألمانيا أم لا قائلا إن هذا النقاش يقسم المجتمع "وأحرج الكثير من المواطنين المسلمين في بلدنا".
تابع ماتسيك: "نرى أن الذين يلوكون عبارة: أنتم لستم من هذا البلد، في أفواههم، يعتمدون على تفسير حجري للإسلام".

د ب ا
الثلاثاء 20 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan