المعارضة الفنزويلية تحث أنصارها على تحدي حظر المظاهرات



واشنطن - حث قادة المعارضة الفنزويلية أنصارهم على تحدي الحظر الحكومي المفروض على الاحتجاجات ،وتنظيم مسيرات عبر البلاد اليوم الجمعة، فيما تهدد الاشتباكات المميتة بالتصعيد في الفترة السابقة على استفتاء دستوري مثير للجدل مطلع الأسبوع.


وتجاوز العدد الإجمالي للأشخاص الذين قتلوا خلال شهور الاحتجاجات مئة شخص بحلول مساء امس الخميس.

ومنعت حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو تنظيم مظاهرات من الجمعة إلى الثلاثاء، قائلة إن الحظر ضروري لحماية سلامة التصويت.

ولكن تحالف المعارضة " طاولة الوحدة الديمقراطية " قال إنه سيتجاهل مجددا الحظر، ويشجع أنصاره على النزول إلى الشوارع و" استعادة فنزويلا ".

وتشمل المطالب الرئيسية للمعارضة ترك مادورو المنصب، وإلغاء الإصلاحات الدستورية وإجراء انتخابات جديدة .

وتخضع فنزويلا وهي صاحبة أكبر احتياطي نفط في العالم، لحكم الحكومة الاشتراكية منذ 1999 ،وهي على حافة الانهيار وسط نقص حاد في الغذاء والدواء، وتعاني من شيوع العنف.

وهناك مخاوف من أن استفتاء يوم الأحد لاختيار أعضاء جمعية دستورية جديدة مكلفة بإعادة صياغة الدستور، يمكن أن يدفع بالبلاد إلى المزيد من حالة الغموض .

ورفضت المعارضة ترشيح مرشحين وشجعت المواطنين على مقاطعة الانتخابات، قائلة إنه جرى إنشاء الجمعية بطريقة تصب في صالح مادورو.

وأمرت الولايات المتحدة أمس الخميس بترحيل كل أفراد أسر الدبلوماسيين من سفارتها في كاراكاس، حيث استشهد مسؤولو وزارة الخارجية بوضع سياسي وأمني " لايمكن التكهن بتداعياته ".


د ب ا
الجمعة 28 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات