الملك رمسيس الثاني والإله حورس يدخلان المتحف المصري



القاهرة - استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية تمثالين من الجرانيت أحدهما للملك رمسيس الثاني، والآخر للإله حورس قادمين من حديقة المسلة بالجزيرة وسط إجراءات أمنية مشددة.


حورس
حورس
وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية ، فى بيان اليوم السبت، إن التمثالين كانا يعرضان بحديقة المسلة منذ عام 1962 ، حيث تم نقلهما من منطقة آثار المطرية إلى حديقة مسلة الجزيرة، ومكثا فيها قرابة 58 عاما، وبالتعاون مع محافظة الجيزة تم إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لنقل التمثالين.

ومن جانبه ، قال الدكتور طارق توفيق المشرف العام على المتحف المصري الكبير، إنه سيتم إيداع التمثالين في معامل ترميم الآثار الثقيلة بالمتحف للبدء الفوري في عمل الفحوص والتحاليل اللازمة، وإعداد خطة ترميم وصيانة لهما ليدخلا ضمن سيناريو العرض المتحفى للمتحف ويكونا جاهزين للعرض عند افتتاح المتحف.

وأشار توفيق إلى أن تمثال الملك رمسيس، هو واحد من أروع التماثيل التى تصور الملك رمسيس الثانى، وهو مصنوع من الجرانيت الأسود ، ويظهر فيه الملك جالسا على كرسي عليه نقوش باللغة المصرية القديمة وخراطيش تحمل اسم الملك.

وأضاف أن تمثال الاله حورس صنع من الجرانيت الوردي وهو يصور الإله حورس على شكل الصقر.

د ب ا
السبت 13 أكتوبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan