"الموسيقى الصفراء" تنتصر على"الحمراء"بعد صراع في فيتنام



هانوي - بعد عقود من سجنه في فيتنام أثناء الحرب لتغنيه بأغاني الحب، عاد نجوين فان لوك إلى ما كان عليه ليجذب المستمعين بنفس الموسيقى التي تسببت في تعرضه لمشاكل في المرة الأولى.



 
ففي مقهى معبأ بالدخان بالقرب من بحيرة هانوي الغربية والذي يتميز بأن مرتاديه من أصحاب الملابس الغالية، غنى نجوين فان لوك الطاعن في السن أغاني الحب القديمة.

كانت كلمات أغنية المطرب الأمريكي فرانك سيناترا وقتها سببا في أن يحكم على لوك بأن يقوم طوال عقد من الزمان تقريبا بأعمال شاقة خلال الحرب الفيتنامية بسبب اتهامات له بالتخريب .

ورغم أن دولة فيتنام الشيوعية ذات الحزب الواحد اصبحت تقبل منذ ذلك الحين بما كان يسمى تحقيرا من شأنه في وقت من الأوقات بـ "الموسيقى الصفراء"، تم في وقت سابق فرض حظر استمر لعقود على أغاني الحب القديمة التي تعود لفترة ما قبل الحرب.

هذا النوع من الأغاني الذي كان على النقيض مع الموسيقى الثورية الرسمية المعروفة باسم "الموسيقى الحمراء" اعتبر "معاديا للثورة" في وقت كانت فيه ثقافة ما قبل الحرب مرفوضة.

وتم بوجه خاص نبذ أغاني الحب التي تتناقض ما تنطوي عليه من عواطف رقيقة تناقضا صارخا مع أغاني الحرب الثورية.

والآن وبعد أن بلغ لوك 72 عاما، يقول إن كل ما يريده هو استعادة شرفه.

ويقول: "لقد ضحيت بكل شيء من أجل استرداد شرفي القديم والدفاع عن موسيقاي، لقد دفعت ثمنا باهظا من اجل عواطفي وحبي".

ويصف نجوك داي، وهو موسيقي فيتنامي معاصر شهير، لوك بأنه إرث "نادر وموهوب" لحقبة ماضية.

ويقول إن "الموسيقى الصفراء لها وضع مهم للغاية، وهي نقطة مشرقة في تاريخنا الموسيقى وانتقلت إلى هذا الجيل من آخرين على الرغم من حقيقة أنها اعتادت أن توصم بأنها /موسيقى عدائية/".

وولد لوك في عام 1945 خلال السنوات الأخيرة من الاستعمار الفرنسي، وبلغ سن الرشد في فيتنام الشمالية الشيوعية خلال الحرب.

في عمر العشرين، في عام أول معركة برية كبيرة بين الولايات المتحدة والقوات الفيتنامية الشمالية، بدأ لوك تشكيل فرقة مع اثنين من الأصدقاء وقامت بعزف أغاني الحب التي كانت شائعة في فترة ما قبل الحرب.

ويقول لوك: "كنا صغارا جدا ولم يكن لنا أي رأي بشأن السياسة، لم يكن لدينا سوى حبنا للموسيقى".

وباستخدام قيثارات قديمة اشتروها في سوق لبيع الأشياء القديمة، قام الثلاثة بالعزف في منازلهم في هانوي في وقت متأخر من الليل وهم يدخنون ويشربون الشاي.

وكان لا تتم دعوة أحد سوى الأصدقاء المقربين. وكانوا يغقلون على أنفسهم الأبواب تحسبا من أن يقوم الجيران بالإبلاغ عنهم بأنهم يعزفون موسيقى صفراء.

وعلى الرغم من أن الكلمات التي كانت تغنى فقط عن حب الشباب، اعتبرها النظام ارتدادا منحطا ملوثا بالرأسمالية.

ويقول لوك إن "كل الروائع القديمة من الأدب والفنون - اعتبروها منتجات سيئة من النظام القديم".

وكان لوك وأصدقاؤه قد نجحوا في التكتم على عزفهم طيلة ثلاث سنوات حتى افتضح أمرهم في عام 1968 لأسباب غير واضحة تماما.

وأدين الثلاثة كلهم بـ "الاعتداء على ثقافة الاشتراكية" مع تلقي لوك حكما بالحبس الانفرادي والعمل القسري لمدة عشر سنوات.

لكن حظه بدأ يعود له مرة أخرى في عام 1973 مع توقيع اتفاقيات باريس للسلام.

وعلى الرغم من أنه كان يتبقى عامان آخران قبل إعادة توحيد فيتنام، نتج عن اتجاه هانوي لتحقيق النصر تخفيف الحكم على لوك.

وأطلق سراحه في عام 1976، وتزوج وأصبح له ابنا ورث حب والده للموسيقى واليوم يقوم بتعليم العزف على القيثارة في معهد هانوي للموسيقى.

وفي عام 1986، بدأت فيتنام أولى سلسلة إصلاحاتها، ووجدها لوك طريقا للعودة إلى عزف الموسيقى.

وبعد أن خفت قبضة النظام الشمولي في فيتنام، أعيد تصنيف الأغاني التي كانت في السابق مرفوضة باعتبارها من الموسيقى الصفراء وأصبح يطلق عليها " موسيقى قبل الحرب"، ليتم الاحتفال بها كقطع ثقافية أثرية.
لكن وضع لوك كسجين سياسي سابق لا يزال يطارده هو وزملائه في الفرقة. وتوفي أحدهما وهو مشرد في عام 2004، في حين ترك الآخر الغناء ويعيش مجهولا غير معروف في هانوي.

وطوال تسعينيات القرن الماضي، حاول لوك إنشاء مكان يمكنه فيه أن يغني ولكن محاولاته أحبطتها السلطات ثلاث مرات، لكن سمح له أخيرا بفتح مقهى له في عام 2008، وحمل اسم لوك فانج وهو ما يعني بالانجليزية "لوك الأصفر".
وهو الآن يجتذب جمهورا أغلبه من كبار السن على الرغم من أن لوك قال إن "مثقفين" شباب يأتون أيضا للاستماع إلى أغانيه ثلاث مرات في الأسبوع.

ويقول كيونج آن، /45 عاما/ وهو مهندس كهرباء دائم الحضور للاستماع لأغاني لوك إنه يحب الرمزية التخريبية التى اصبح لوك يمثلها.

ويقول آن: "أنا أحبه لموقفه ضد سلطة الشيوعية، التي منعته وسجنته لغنائه الأغاني، على الرغم من أنها مجرد أغاني حب فقط".
وعلى الرغم من أن ملحني الأغاني يتم الاحتفاء بهم رسميا الآن، يقول لوك إنه لم يتلق مطلقا اعتذارا من الحكومة.

كما ألغيت بالقوة حفلة موسيقية له في مدينة هو تشي منه وهي أول حفلة مقررة له على الإطلاق في فيتنام الجنوبية سابقا من قبل السلطات في آذار/ مارس الماضي.

واستفسر لوك قائلا: "لدى سؤال واحد أوجهه للحكومة وهو لماذا يتم تكريم كل الملحنين الذين كتبوا مثل هذه الموسيقى ولماذا أفقد أنا -الذي أقوم فقط بغناء موسيقاهم - شرفي ولا أحصل على أي شئ؟".

ويضيف: "أريد فقط أن أستعيد شرفي".

د ب ا
الاحد 10 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan