النمسا تعتزم تمديد الرقابة على حدودها داخل منطقة شينجن





برلين - تعتزم النمسا مواصلة فرض الرقابة على حدودها داخل منطقة الانتقال الحر شينجن لأجل غير مسمى.

وقال وزير الداخلية النمساوي فولفجانج زوبوتكا، في تصريحات لصحيفة "فيلت آم زونتاج" الألمانية المقرر صدورها غدا الأحد: "فقط لأسباب أمنية داخليةـ يتعين علينا معرفة من يصل إلينا. أنا بصفتي وزيرا للداخلية غير مستعد لقبول مخاطر هنا


وذكر زوبوتكا أن العودة إلى فتح الحدود لا يمكن أن يتم، إلا عندما يكون هناك حل أوروبي شامل لمسألة حماية الحدود.
وقال الوزير: "لا يمكن إنكار الحاجة إلى حماية فعالة للحدود الخارجية لأوروبا، لكني لا أرى الآن أي حل. لذلك يتعين مواصلة الإجراءات على المستوى المحلي".
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعربت، أمس الجمعة، عن دعمها لفكرة تمديد الرقابة على الحدود داخل أوروبا في مواجهة تيار المهاجرين.
وقالت ميركل، خلال لقاء انتخابي لها بمدينة باد كيسنجن بمقاطعة فرانكن الدنيا بولاية بافاريا جنوب البلاد: "لابد من بقاء الرقابة حتى تقول سلطات الأمن إنها لم تعد ضرورية".
وذكرت ميركل أنها ستسعى إلى إقرار ذلك من جانب المفوضية الاوروبية أيضا.
وكان هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، وهو شريك حزب ميركل في الائتلاف الحاكم، انتقد من قبل رفض المفوضية الأوروبية تجديد مد الرقابة على الحدود الألمانية-النمساوية بصورة استثنائية.
يذكر أن الرقابة على الحدود فيما بين الدول الأوروبية طُبقت في أيلول/ سبتمبر 2015، وهي الفترة التي شهدت أعلى مراحل أزمة اللجوء إلى أوروبا.
وتأتي هذه الرقابة بمقتضى اتفاق خاص حيث أن الرقابة المنظمة على الحدود محظورة بمقتضى اتفاقيات مجموعة منطقة شينجن.

د ب ا
السبت 26 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث