اليونسكو تتبنى قرارا حول القدس الشرقية المحتلة يثير غضب إسرائيل



تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الثلاثاء قرارا حول إدارة إسرائيل للمواقع الدينية الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة، ويستخدم اسم المسجد الأقصى والحرم القدسي للأماكن المقدسة، ما أثار غضب إسرائيل.


تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الثلاثاء قرارا حول القدس الشرقية المحتلة قدمته دول عربية باسم حماية التراث الثقافي الفلسطيني، ما أثار غضب إسرائيل لاستخدامه اسم المسجد الأقصى والحرم القدسي للأماكن المقدسة بدلا من جبل الهيكل وهو الإسم اليهودي لنفس المكان.

يتطرق نص القرار، الذي تقدمت به الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وسلطنة عمان وقطر والسودان، إلى إدارة إسرائيل للمواقع الدينية الفلسطينية. واعتبرت السلطات الإسرائيلية أن القرار "ينكر العلاقة التاريخية بين الشعب اليهودي وجبل الهيكل".

بالمقابل، شدد نائب السفير الفلسطيني في اليونسكو منير انسطاس على أن القرار "يذكر إسرائيل بأنها قوة محتلة للقدس الشرقية ويطلب منها وقف جميع انتهاكاتها" بما في ذلك عمليات التنقيب حول المواقع المقدسة.

وأوضح المتحدث باسم اليونسكو أن القرار الذي دفع إسرائيل إلى تعليق تعاونها مع المنظمة، اعتمد دون تصويت جديد بعد أن تمت الموافقة عليه على مستوى اللجان الأسبوع الماضي.

وهذه المرة الثانية خلال هذا العام التي تكون فيها اليونسكو ساحة للتوترات بين الدول العربية وإسرائيل. ففي نيسان/أبريل تبنت المنظمة قرارا يدين "الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية ضد حرية العبادة ودخول المسلمين إلى المسجد الأقصى".

فرانس 24 - وكالات
الثلاثاء 18 أكتوبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan