انتقاد لموقف ميركل إزاء ضربة عسكرية محتملة في سورية





برلين - انتقد خبير الشؤون الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر الألماني، ألكسندر جراف لامبسدورف، رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القاطع لمشاركة ألمانية في ضربة عسكرية محتملة في سورية.


 
وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب مساء أمس الخميس في برلين: "أجد أنه من المؤسف أن تستبعد المستشارة في تصريحاتها على نحو فوري تقديم أي دعم في هذا الصدد... إذا احتاج شركاؤنا إلى دعم وطلبوا ذلك في حالة الضرورة، فإنه لا ينبغي على الأقل استبعاد ذلك من البداية".
وتدرس الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تسديد ضربة عسكرية انتقامية ضد سورية على خلفية الاشتباه في استخدام غاز سام في مدينة دوما السورية.
وكانت ميركل استبعدت بوضوح أمس مشاركة الجيش الألماني في مثل هذه الضربة، كما أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تدخلا عسكريا لألمانيا في سورية لم يُطرح مطلقا، مشددا في المقابل ضرورة ألا ينقسم الغرب في هذه القضية، ملمحا بذلك إلى دعم سياسي محتمل لضربة عسكرية على سورية.
وقال لامبسدورف إنه يرى أنه من السليم في الوضع الراهن أن تقف ألمانيا إلى جانب الشركاء الغربيين، وأضاف: "عندما ترى فرنسا وبريطانيا وأمريكا أنه يتعين البعث بإشارة عسكرية في مثل هذا الوضع، فإن هذا قرار بإمكاننا تفهمه كديمقراطية حرة على خلفية هذا الهجوم المفزع بالأسلحة الكيميائية".
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد بتوجيه صواريخ ضد سورية بسبب الاشتباه في شن هجوم بغاز سام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.
وتحمل الإدارة الأمريكية الحكومة السورية مسؤولية الهجوم في دوما، بينما تنفي روسيا، الحليفة للرئيس السوري بشار الأسد، هذه الاتهامات.
وفي سياق متصل أعربت غالبية الألمان في استطلاع للرأي عن خشيتها من تفاقم النزاع في سورية. وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم الجمعة، أن 58% من الألمان يرون أن تدخلا للولايات المتحدة وحلفاء غربيين في النزاع قد يؤدي إلى تفاقم الوضع في سورية.
وفي المقابل، يرى 7% فقط من الألمان أن التدخل العسكري قد يساهم في حل النزاع، بينما لا يتوقع 28% من الذين شملهم الاستطلاع حدوث أي تغيير في الوضع.
وفي سياق متصل، أظهر الاستطلاع أن 18% فقط من الألمان يؤيدون مشاركة ألمانية في مهمة عسكرية محتملة في سورية، بينما عارض ذلك 78% من الذين شملهم الاستطلاع.
تجدر الإشارة إلى أن المستشارة أنجيلا ميركل أعلنت من قبل بوضوح رفضها لمشاركة ألمانية في ضربة عسكرية محتملة على سورية.
وعارض 90% من الألمان بوجه عام تدخلا عسكريا أمريكيا في سورية، بينما رأى 6% من الذين شملهم الاستطلاع أن التدخل سيكون أمرا سليما.
أجرى الاستطلاع معهد "فالن" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من القناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف).
شمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 10 حتى 12 نيسان/أبريل الجاري 1159 ألمانيا.

د ب ا
الجمعة 13 أبريل 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث