برلمانيون ايرانيون يرون اقتراح ترامب للقاء قيادات إيرانية"اهانة"





طهران - أثار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن استعداده للاجتماع مع القيادة الإيرانية، بما في ذلك الرئيس حسن روحاني، في أي وقت، وبدون شروط مسبقة، موجة من المناقشات الساخنة داخل جنبات البرلمان الإيراني اليوم الثلاثاء.


 
وقال علي مطهري النائب الثاني لرئيس البرلمان الايرانى "إن الحديث مع ترامب الآن سيكون بمثابة استسلام مهين."
ومع ذلك ، رأى حشمت فلاحت باشا ، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأمر بطريقة مختلفة، وقال "يتعين على المرء الآ يجعل المرء ، من حيث المبدأ المحادثات الايرانية الامريكية موضوعا محرما."
ووضع حميد أبو طالبي مستشار الرئيس الإيراني اليوم الثلاثاء ، شرطين مسبقين في رد فعل أولي على إعلان ترامب حيث قال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أولاً ، يتعين على ترامب أن يلغي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المدعوم دولياً مع إيران بشأن برنامج أسلحتها النووية ، وثانياً ، يتعين عليه أيضاً تعليق العقوبات الجديدة ضد طهران قبل أي محادثات.
ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عنه القول في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" :"من يؤمنون بالحوار وسيلة لحل الخلافات في المجتمعات المتحضرة، ينبغي عليهم أن يلتزموا بأدواتها أيضا : فاحترام الشعب الإيراني وخفض التصرفات العدائية وعودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي من شأنها تمهيد الطريق غير المعبد الراهن".
وقال ترامب أمس :"إذا كانوا يريدون الاجتماع، فإنني سألتقي بهم في أي وقت يريدونه ... سوف ألتقى مع أي شخص ... أعتقد أن هذا هو الفعل المناسب ... بدون شروط مسبقة".
وجائت هذه التصريحات بعدما شهدته الفترة الماضية من تراشق بين واشنطن وطهران بشأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني. وتستعد الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة على طهران، كما تسعى للضغط على إيران عن طريق منع الدول الأخرى من شراء النفط منها.

د ب ا
الثلاثاء 31 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث