بريطانيا: تسميم عميل روسي سابق "فعل فاحش ومستهتر"



لندن - قالت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود اليوم الخميس إن عملية تسميم العميل الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا بغاز أعصاب "فعل فاحش وطائش".

وأضافت رود أمام البرلمان: "لقد كانت محاولة قتل بأكثر طريقة وحشية وعلانية".


امبر وود
امبر وود

 


وتابعت: "يجب أن نعطي الشرطة المساحة التي تحتاجها لإجراء تحقيق شامل"، وسط تكهنات بصلة عملاء حكوميين روس بالهجوم على سكريبال /66 عاما/ ويوليا /33 عاما/.
وقالت: "سوف نرد بطريقة قوية وملائمة بمجرد معرفة من المسؤول"، وحثت الجميع على عدم التكهن.

وقالت رود في وقت سابق لبرنامج توداي بهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إنه جرى تسميم سكريبال وابنته بغاز أعصاب "نادر للغاية".

ونقلت الهيئة عن مصدر لم تسمه أن غاز الأعصاب كان " نادرا بصورة أكبر من " سارين ، كما قال إنه ليس غاز " في اكس".
وكان قد تم استخدام غاز الأعصاب " في اكس" لقتل كيم جونج نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، في ماليزيا العام الماضي.
وقالت رود أمام البرلمان إنهما "مازالا في حالة حرجة ولكن مستقرة" في المستشفى.

وأضافت أن شرطي محلي كان قد تلوث بغاز الأعصاب "في حالة خطيرة ولكن مستقرة، وواع ، ويتحدث ويتواصل".
وعثرت الشرطة على سكريبال وابنته فاقدين الوعي على مقعد في مدينة سالسبوري الأحد الماضي.
ويشار إلى أن سكريبال يعيش في سالسبوري منذ عام 2010.

 


د ب ا
الخميس 8 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث