بريطانيا لن تراقب الحدود مع أيرلندا بعد الخروج من الاتحاد الاوروبي





لندن – قالت الحكومة البريطانية اليوم الأربعاء إنها لا ترغب في إعادة الرقابة على الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، وذلك بعد أن تترك الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس القادم.


 
وقالت وزارة الخروج من الاتحاد الأوروبي إن تجنب أي نوع من البنية التحتية المادية على الحدود ستكون الأولوية رقم واحد عند التفاوض حول حدودها البرية الوحيدة مع الاتحاد الأوروبي.
وجاء هذا التصريح في وثيقة نشرت كجزء من سلسلة وثائق تُفصّل موقف بريطانيا بشأن القضايا الرئيسية ذات الصلة بالخروج من الاتحاد الأوروبي قبل جولة ثالثة من المفاوضات تبدأ يوم 28 آب/أغسطس.
كما أعربت لندن عن رغبتها في التمسك باتفاقية حرية التنقل مع أيرلندا ، بيد أنه لم يتضح كيف ستتولى بريطانيا ضبط دخول جنسيات أخرى على الحدود مع أيرلندا.
يشار إلى أن مسألة الحدود مصدر قلق في دبلن التي تخشى أن تتعرض لخسائر اقتصادية وإمكانية توقف عملية السلام في أيرلندا الشمالية.
وقال مصدر حكومي إن "الجانبين يحتاجان إلى إظهار المرونة ... عندما يتعلق الأمر بمسألة الحدود في أيرلندا الشمالية".

د ب ا
الاربعاء 16 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث