ترامب يلقي باللوم على "الطرفين" في أحداث العنف بفيرجينيا



واشنطن - دافع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن تصريحاته والتي ألقى فيها باللوم في أعمال العنف التي شهدتها مظاهرة لأنصار سيادة العرق الأبيض في مطلع الأسبوع على "كلا الجانبين"، قائلا إنه ينتظر حتى يعرف الحقائق حول الحادث.


 
وألقى ترامب باللوم ليس فقط على النازيين الجدد وأعضاء جماعة "كو كلوكس كلان"، وأنصار سيادة العرق الأبيض بل أيضا على "مثيري الشغب" بعنف بين المتظاهرين المعارضين لهم.
وقال ترامب للصحفيين في برج ترامب في نيويورك "كان لديك مجموعة على جانب سيئة جدا، ومجموعة على الجانب الآخر عنيفة جدا".
وندد ترامب أمس الاثنين بمجموعات سيادة العرق الأبيض بعد أيام من الانتقاد لعدم تحديد دور القوميين البيض والعنصرية في الهجوم الذى وقع في فرجينيا قبل يومين، بدلا من ذلك أدان العنف من جانب "العديد من الاطراف".
يذكر أن مسيرة لعناصر تفوق العرق الأبيض في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا تحولت إلى أعمال عنف، عندما قام شخص يعتقد بتفوق العرق الأبيض بدهس مجموعة من المتظاهرين المناوئين لهم، مما أسفر عن مقتل امرأة وإصابة 19 شخصا آخرين.
وأظهرت صور الاشتباكات بين مجموعتين من المحتجين، متظاهرين مسلحين بالعصي والدروع يتبادلون الضربات.
ودافع الرئيس عن رده بأنه كان ضروريا نظرا لعدم وضوح الوضع، فيما أصدر أعضاء الأحزاب السياسية والمسؤولون الآخرون على حد سواء إدانات فورية للعنف.

د ب ا
الاربعاء 16 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث