تغريم "بنك أوف أمريكا" 42 مليون دولار





واشنطن – اعترفت مجموعة "بنك أوف أمريكا ميرل لينش" المصرفية الأمريكية بممارسة التضليل المنتظم لعملائها بشأن كيفية التعامل مع أوامر بيع وشراء الأسهم وانتهاك "قانون مارتن" في ولاية نيويورك الأمريكية.


 
وقال "إريك شنايدرمان" وزير عدل ولاية نيويورك إن "بنك أوف أمريكا ميرل لينش" سيدفع 42 مليون دولار كغرامة لإنهاء التحقيق في القضية ذات الصلة بخدمة التداول الإلكتروني للمجموعة.
واعترفت مجموعة "بنك أوف أمريكا" بأنها أخفت عن عملائها على مدى 5 سنوات أنها كانت تقوم توجيه أوامر عملائها لشراء الأوراق المالية بشكل سري إلى شركات أخرى مثل "سيتيدل سيكيوريتز" و"نايت كابيتال" و"دي.إي شو" و"تو سيجما سيكيوريتز" لتنفذ هذه الأوامر.
وكشفت تحقيقات وزير عدل الولاية عن نشر المجموعة بيانات مضللة لعملائها بشأن العديد من بنود خدمة التداول الإلكتروني التي تقدمها وهو ما جعل هذه الخدمة تبدو أكثر أمنا وتعقيدا من الحقيقة.

د ب ا
الجمعة 23 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات