تفاصيل اتفاق كفريا والفوعة في الشمال السوري







توصَّلت فصائل الثوار لاتفاق مع الميليشيات الشيعية المحاصرة في بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب، اليوم الثلاثاء، يقضي بخروجهم من البلدتين مقابل خروج معتقلين للثوار عند النظام و”حزب الله” اللبناني.


 
وحصلت مصادر اعلامية على تفاصيل الاتفاق نقلًا عن مصدر عسكري مطّلع، والذي يقضي بالخروج الكامل للميليشيات الشيعية والمواليين لـ”نظام الأسد” المحاصرين داخل بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب، ويبلغ عددهم 6900 نسمة تقريبًا.
 وأضاف المصدر العسكري: أنه بالمقابل سيتم خروج 1500 معتقل للثوار من سجون “نظام الأسد” ضمن معايير خاصة، بالإضافة لخروج 36 أسيرًا موجودين عند “حزب الله اللبناني”، و4 أسرى من المدنيين موجودين داخل بلدتي كفريا والفوعة المواليتين لـ”نظام الأسد”. وأكد المصدر، أن هذه المفاوضات جاءت بعد ضغوطات عسكرية من الثوار على الميليشيات المحاصرة، منوّهًا إلى عدم وجود أي دول راعية لهذه المفاوضات.
وتأتي فوائد ومصالح هذه المفاوضات للثوار بحسب ما ذكر المصدر، أنها تخفف خطر محاولة “نظام الأسد” فتح معارك باتجاه إدلب لفك الحصار عن البلدتين، والأهم من ذلك توقيف المد الشيعي باتجاه البلدتين، بالإضافة لخروج عدد كبير من الأسرى والمعتقلين الموجودين لدى “نظام الأسد”.
وكانت فصائل الثوار عزمت منذ أيام قليلة، على فتح عمل عسكري على الميليشيات الشيعية المتمركزة في بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين شمال مدينة إدلب، بهدف تحقيق مكاسب سياسية وضغوطات عسكرية على البلدتين لخروجهم من المنطقة، وهذا ما تم تحقيقه قبل البدء بالعمل العسكري.

مدونة هادي العبدالله
الثلاثاء 17 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan