تكنولوجيا رقمية تكشف أسرار مخطوط توراتي عتيق



تعرف باحثون على أقدم عبارة معروفة من التوراة باستخدام التكنولوجيا الرقمية لقراءة مخطوط عتيق.


وكشف خبراء إسرائيليون وأمريكيون عن محتويات المخطوط، الذي كان عتيقا ومهترئا بحيث لا يمكن فك طياته، باستخدام المسح بالأشعة.

ويحتوي المخطوط مقاطع من "سفر اللاويين" يعود إلى القرن الثالث أو الرابع.
وعثر علماء الآثاء على المخطوط المتفحم عام 1970 ولكنهم لم يتمكنوا من فتحه.
وعُثر على المخطوط مدفونا في قبو معبد لطائفة يهودية قديمة بالقرب من البحر الميت.

وتمكن باحثون في كنتاكي والقدس من قراءة باستخدام تحليل رقمي ثلاثي الأبعاد لصورة بالأشعة السينية، حسبما قالت دورية "ساينس أدفانسيس جورنال".

وقال وليام برنت من قسم علوم الحاسب الآلي في جامعة كنتاكي بالولايات المتحدة "لم نر الكتابة المدونة على المخطوط فقط، بل تمكنا من قراءتها. شعرنا بسعادة غامرة لذلك".

ويقول الباحثون إن النص المدون بالعبرية يقدم الدليل المادي الأول على اعتقاد قديم بأن النسخة الحالية من التوراة تعود إلى ألفي عام.

وقال إمانويل توف عالم مخطوطات البحر الميت في الجامعة العبرية، والذي كان احد الباحثين المشاركين في الدراسة، في القدس إن النص "مطابق مئة في المئة" لنسخة سفر اللاويين المستخدمة من منذ قرون.
وهذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها باحثون من قراءة مخطوطات عتيقة دون فتحها.

وقال مايكل سيغال رئيس كلية الفلسفة والأديان في الجامعة العبرية في القدس "نحن مندهشون لجودة الصورة. جزء كبير من النص يمكن قراءته، بل أن قراءته بنفس درجة يسر الاطلاع على مخطوطات حقيقة غير معطوبة من منطقة البحر الميت أو صور ذات دقة عالية لها".

وقبل هذا الاكتشاف كانت أقدم نسخة معروفة للتوراة تعود إلى القرن الثامن.ويقول العلماء إن الاكتشاف له مغزى كبير لفهم تطور التوراة.

بي بي سي - وكالات
الجمعة 23 سبتمبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan