تنديد بهيئة دولية في ماليزيا لمراقبة إدارة السعودية للحرمين




كوالالمبور - نددت رابطة الجمعيات الإسلامية الماليزية بادعاء إنشاء الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين، في ماليزيا، واصفة إياها بـ"ادعاء كاذب"


 .
وأفاد فتح الباري مت يحيى، رئيس مؤسسة خير أمة العالمية بماليزيا في بيان مشترك لـ 46 جمعية إسلامية صُدر أمس الجمعة، ونقلته وكالة الأنباء الماليزية/برناما/اليوم السبت بأن "الرابطة أخذت على محمل الجد تقريراً صحافياً أصبح منتشراً في الإعلام العربي بما فيه الجزيرة، مفاده إنشاء الهيئة الدولية في ماليزيا لمراقبة إدارة السعودية للحرمين، وقد رُوجت لشبكة الإنترنت بوصفها هيئة شرعية لديها صلاحيات لمراقبة إدارة الحرمين الشريفين".
وتابع فتح الباري يقول: "إنه أمر معروف عندنا أن إدارة الحرمين الشريفين، وخدمة الأماكن الإسلامية المقدسة بلا شك، وعلى مر الزمان، تتشرفها المملكة العربية السعودية".
وأكد رفض الرابطة لإنشاء الهيئة استناداً إلى سجلها المشكوك فيه، وعدم وجود أي معلومات معروفة يمكن الحصول عليها، وقالت :"لا عنوان مكتب ولا مراسلة.. وكذلك لم نجد أي هيكل تنظيمي يتعلق باللجنة التي أسست هذه الهيئة المجهولة".
وشدد في الوقت ذاته على موقف الرابطة الجازم والرافض لأي جهد لربط ماليزيا بهذا الشأن.
ولم تستبعد الرابطة - بحسب المسؤول - أن فكرة إنشاء هذه الهيئة كانت تنطلق من حملة تدويل الحرمين، الأمر الذي قد يتسبب في المزيد من المشاكل في شؤون إدارة الحرمين، لاسيما في موسم الحج.

د ب ا
السبت 24 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث