تيريزا ماي تواجه مزيدا من الاستقالات اعتراضا على "بريكست"



لندن - واجهت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، اليوم الاثنين الاستقالة التاسعة من جانب حزب المحافظين الذي تنتمي إليه، بسبب معارضة مقترحها للخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك في الوقت الذي عزز فيه منافسها السياسي بوريس جونسون رؤيته البديلة للخروج من التكتل الاوروبي (البريكسيت).


 

وكانت ماي حذرت الحزب في مطلع الاسبوع الجاري من أنه من الممكن ألا يكون هناك "خروج من الاتحاد الأوروبي على الاطلاق"، وذلك في حال تعرضت خططها لترك الكتلة الاوروبية للخطر.
إلا أن سكوت مان - النائب البرلماني المحافظ عن كورنوول في جنوب غرب انجلترا - انضم اليوم الاثنين إلى المتشككين فى أوروبا، بتقديم استقالته من منصب السكرتير الخاص لوزارة الخزانة لشؤون البرلمانية.
وقال مان في خطاب الاستقالة الخاص به، إنه يخشى من أن تضعه بعض المقترحات الخاصة بماي "في صراع مباشر مع الآراء التي عبر عنها قسم كبير من الناخبين".
وكتب "لست مستعدا لتقديم تنازلات عن رغباتهم لتقديم بريكسيت أقل حدة."
وتأتي استقالة مان بعد استقالة سكرتير خاص آخرة للشؤون البرمانية أمس الاحد، هو روبرت كورتس.
وقال كورتس إنه استقال حتى يتمكن من "التعبير عن استيائه" من مقترحات ماي في تصويت برلماني متوقع في وقت لاحق اليوم الاثنين.
من ناحية أخرى، أعرب وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون في صحيفة "ديلي تلجراف" اليوم الاثنين، عن تأييده لـ"بريطانيا عالمية"، حيث كتب إنه يرغب في أن يكون البريطانيون "أبطال ومحفزين للأسواق المفتوحة، وأن يتحركوا بلا توقف لابرام صفقات تجارة حرة."

د ب ا
الاثنين 16 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan