جابريل: مصدوم من "هوس التسلح" عند تحالف ميركل المسيحي



برلين -وجه وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابريل، انتقادات حادة لما تضمنه البرنامج الانتخابي للتحالف المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من زيادة هائلة في الإنفاق على تسليح الجيش الألماني


 .
وقال جابريل اليوم الخميس، في خلال مؤتمر صحفي مشترك مع زميله في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، مارتن شولتس، مرشح الحزب لمنافسة ميركل على منصب المستشار: "أكاد أعجز عن الكلام بشأن مثل هذا الجنون".
وأضاف جابريل إن التحالف المسيحي الديمقراطي أراد التوسع في ميزانية تسليح الجيش حتى عام 2025 بـ 40 مليار يورو،متابعا "الاشتراكيون الديمقراطيون يقولون لا لهذا التسلح الأحمق".
ورأى جابريل أن الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه أنجيلا ميركل، وكذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نجحا في إقناع الرأي العام بأن نسبة 2% من إجمالي الناتج القومي لكل دولة في حلف شمال الأطلسي(ناتو)، التي قررتها قمة ويلز عام 2014 للإنفاق على تسليح الجيش الوطني لكل دولة، هي نسبة ملزمة.
وأكد جابريل أن قرار قمة ويلز يتم تناقله بشكل خاطئ ويتعرض للتحريف.
وذكر جابريل إنه يخشى ألا يستمر الأمر طويلا عقب انتخابات البرلمان الألماني، حتى تدخل ألمانيا وأوروبا في برنامج تسلح نووي، وإن الحقيقة تتعرض للتشويه التام في الوقت الحالي من أجل ألا ينتاب الألمان قلق مفرط.
وأكد جابريل أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي يعتزم هو الآخر إنفاق خمسة مليارات يورو إضافية على الجيش الألماني حتى عام، 2021 ولكن مع تخصيص ثمانية مليارات يورو بشكل متواز للسياسة التنموية.
من جانبه، قال مارتن شولتس، مرشح الاشتراكيين لمنافسة ميركل على منصب المستشار، إنه لن يقر في حالة نجاحه في الانتخابات مبدأ تخصيص 2% من إجمالي الناتج القومي لألمانيا لموازنة الدفاع.

د ب ا
الخميس 6 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث