جديد هوليوود: روبرت دي نيرو يعود للكوميديا من جديد



لوس أنجليس - أصبح من الأمور النادرة في هوليوود تقديم أفلام كوميدية حقيقية مثل "الكوميديان"، ويشبه الأعمال الناجحة الجيدة في التسعينيات. الفيلم سيعرض في الثالث من شباط/ فبراير، ويضم فريق عمل متميز للغاية، حيث يلعب بطولته النجم المخضرم، روبرت دي نيرو، وتشاركه البطولة ليزلي مان.


روبرت دي نيرو
روبرت دي نيرو
والفيلم من إخراج المرشح للأوسكار تايلور هاكفورد (1944)، عن فيلم "راي"، 2004 وهو من نوعية أفلام السيرة الذاتية، وترجع شهرته في التسعينيات إلى تقديم أفلام مثل "محامي الشيطان" بطولة آل باتشينو وكيانو ريفز مع تشارليز ثيرون و"ضابط وجنتلمان" بطولة دبورا وينجر وريتشارد جير 1982 والذي أحبه الجمهور كثيرا.

كما يضم فريق العمل نجوما كبار أمثال العبقري داني دي فيتو والمخضرم هيرفي كيتل بالإضافة إلى نجم الكوميديا بيلي كريستل، وآخرين، يتشاركون هذه القصة الرائعة حول أيقونة من عالم الكوميديا، حيث يقدمون جزءا من حياته بعد إدانته والحكم عليه بتقديم خدمات للمجتمع.

يجسد دي نيرو شخصية جاكي بيرك، ممثل كوميدي شهير، عرف بتقديم مسلسل تليفزيوني ناجح ولكن هذا النجاح أخذ يفقد بريقه بمرور الوقت، مما يعرض بطله لضغوط كبيرة فيفقد أعصابه في إحدى المناسبات داخل النادي. يعتدي بيرك على أحد المشاهدين، فيحاكم ويدان بتقديم خدمات للمجتمع على مدار 100 ساعة، في هذه الفترة العصيبة من حياته، يلتقي بـ هارموني شيلتز (ليزلي مان)، فيبدأ في استعادة ثقته بنفسه والشعور بأنه أفضل.

يدفعه هذا التحسن للعودة لتقديم الكوميديا مرة أخرى، بمساعدة والد حبيبته الجديدة (هيرفي كيتل)، فيحقق نجاحا يعيده إلى القمة من جديد بعد النجومية الساحقة التي أصابها شريط مصور له على الانترنت.

تجدر الإشارة إلى أن هذا العمل، رأي النور في النهاية بعد خمس سنوات من تغيير فريق العمل والشركة المنتجة، إلا أن هذا لم يعد أمرا مستغربا، بل بات من الأمور الشائعة في هوليوود، حيث أعلن في البداية أن السيناريو الذي كتبه آرت لينسون سيتولى إخراجه المخضرم مارتن سكورسيزي، رفيق درب دي نيرو، وهو ما كان ليصبح أكثر منطقية، نظرا للروابط الممتدة بينهما منذ السبعينيات.

لكن في النهاية تخلي سكورسيزي عن المشروع ليقدم "صمت" بطولة ليام نيسن، وتولى مسؤولية الفيلم شون بين، وتوجد بينه وبين دي نيرو كيميا خاصة أيضا، فضلا عن أنه كان مقربا لفترة من صناع الفيلم. عن فريق العمل، رشحت كريستين ويج في البداية لمشاركة دي نيرو البطولة، ثم انسحبت، ورشح مكانها جينيفر آنيستون، وفي نهاية المطاف أصبح الدور من نصيب ليزلي مان، زوجة النجم جود اباتو.

لكن حقيقة الأمر، يرجع الفضل في خروج الفيلم إلى النور إلى مثابرة ودأب النجم الذي لا يكل ولا يمل، روبرت دي نيرو، الذي تحول إلى أسطورة هوليوودية تسير على قدمين بإصراره على البقاء والعطاء بكل هذه القوة برغم سنوات عمره الـ73. بالنسبة للنجم النيويوركي، كان مشروع الفيلم يمثل تحديا جديدا، مشيرا إلى أنه لم يقدم دورا مشابها من قبل طوال مشواره السينمائي. "فكرت أنها ستكون فكرة مهمة تقديم دور الكوميديان"، أكد خلال مقابلة صحفية مع جريدة "لوس أنجليس تايمز"، مشيرا إلى أن أهمية الدور ترجع إلى تركيزه على مواقف شيقة من حياة النجوم "النجوم قد يقدمون على ارتكاب افعال قد تصل إلى حد الكوارث والفضائح، سلوكيات لا يمكن أن تروقني مطلقا. وكان هذا أكثر ما جذبني لفكرة الدور". تجدر الإشارة إلى أن دي نيرو في هذه المرحلة من مسيرته الفنية، لا يرى نفسه يقوم بشيء آخر غير السينما أو التليفزيون، ولكنه لن ينسحب أو يعتزل، ولهذا ربما لن يكون "الكوميديان" هو آخر أدواره، حيث من المتوقع أن يعود للعمل مرة أخرى مع صديق عمره مارتن سكورسيزي، في فيلم عن العصابات وعالم الجريمة، "الرجل الأيرلندي"، والذي يتوقع له أن يكون عملا مهما، أخذا في الاعتبار خلفيات وتاريخ الاثنين معا، منذ قدما "الثور الهائج"، و"سائق التاكسي".

كما يعود دي نيرو لعمل مع مخرج من أصدقائه المقربين مثل ديفيد أو. روسيل، الذي أعاده مرة أخرى إلى دائرة ترشيحات الأوسكار عن "مفكرة سيلفر ليننج". يعتبر "الكوميديان" فرصة أمام الجمهور العاشق لفن دي نيرو للاستمتاع بإبداع فنان محب للفن السابع وأجاد بالفعل تقديم أدوارا متنوعة بمنتهى الحرفية والإتقان وبرع فيها جميعا.

ليليانا مارتينيث سكاربيلليني
الثلاثاء 31 يناير 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan