جهاز الأمن الداخلي البريطاني يعيد فحص المزيد من وفيات الروس





لندن - قالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود إن جهاز الأمن الداخلي البريطاني ( إم آي 5) سيعيد دراسة وفحص عدد من الوفيات الروسية المشتبه بها، والتي تم فيها استبعاد ارتكاب أعمال عنف ، وذلك في أعقاب حادث تسميم الجاسوس السابق سيرجي سكريبال.


 
وقالت رود في رسالة مؤرخة في 10 آذار/مارس الجاري ونشرتها لجنة للشؤون الداخلية بالبرلمان اليوم الثلاثاء، إن "الحكومة على علم بهذه المزاعم وتأخذ على محمل الجد أي اقتراحات بأن تكون دولة أجنبية ارتكبت جرائم قتل على أرض المملكة المتحدة."
وكتبت رود مخاطبة رئيسة اللجنة وعضوة البرلمان عن حزب العمال إيفيت كوبر : "كما تعلمين فإن تحقيقات الشرطة والتحقيقات في أسباب الوفاة في ذلك الوقت لم تكتشف أي أدلة على ارتكاب أعمال عنف."
وقالت "رود" إنها تريد إرضاء نفسها بأن "الادعاءات ليست أكثر من ذلك".
وأضافت أن "الشرطة ووحدة الأمن الداخلي( إم آي 5) متفقان وسيدعمان هذا الاتجاه".
وكتب "كوبر" إلى "رود" الأسبوع الماضي تحثها على مراجعة 14 حالة لروس ماتوا في بريطانيا

د ب ا
الثلاثاء 13 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan