حقيقة تعيين ولياً للعهد خلفا لمحمد بن نايف



الرياض -
كشفت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في السعودية، أمس الأربعاء، حقيقة تصريحات منسوبًة لمديرها الدكتور سليمان أبا الخيل، حول قضية تعيين ولي جديد للعهد مكان ولي العهد السابق في المملكة.


 
ونفت الجامعة صحة هذه التصريحات، مؤكدة أن الشيخ أبا الخيل، رجل عرف بحبه لدينه ووطنه وولاة أمره، وأن الوطن حكومة وشعبا على مر التاريخ عرف بتماسكه وتعاضده وحبه لحكامه وولاة أمره، مؤكداً أن "المقالة التي نشرت في مجلة الرجل موجودة وموثقة، ولا يوجد فيها شيء مما قيل".

وقال المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي للجامعة، أحمد الركبان، إن "ما قيل افتراء وكذب صراح، على شخص الشيخ سليمان بن عبدالله أبا الخيل مدير الجامعة، حول مقاله المنشور في مجلة الرجل السعودية، عن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، الذي عرف عنه أخلاقه الكريمة ودماثته العالية وتواضعه، مما يعتز به كل مواطن سعودي على أرض هذه البلاد الطاهرة النقية".
 

ونسب موقع "إيجيبت لايف نيوز"، تصريحات للدكتور أبا الخيل، قال إنها من حديثه مع مجلة "الرجل" السعودية، وتضمنت قوله "إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان قال خلال جلسة حديثة للحكومة، "إن قلبي لم يكن راضيًا من إعفاء ابن عمي الأمير محمد بن نايف عن ولاية العهد ففكرت بالأمر كثيرًا وفي الليل صليت واستغفرت الله وسبحته وطلبت منه سبحانه أن يرشدني في الأمر وعند المنام رأيت في الرؤيا جدي عبدالعزيز الملك المؤسس فأعطاني بذورًا وأوصاني بزرعها في التراب ليتناول منها الشعب السعودي وأنا فعلت كما أمرني جدي".

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعفى الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السابق، الأمير محمد بن نايف، من منصبه، وعين مكانه الأمير محمد بن سلمان.

السبيل - وكالات
الجمعة 1 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث