حماس ترفض مخرجات اجتماعات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية





غزة - رفضت حركة "حماس" الإسلامية، اليوم الجمعة، الاعتراف بمخرجات اجتماعات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية التي انعقدت على مدار أربعة أيام في رام الله.


 
ووصفت الحركة في بيان المجلس الوطني ب"الانفصالي"، وانتقدت "حالة التفرد والديكتاتورية التي رسخها الرئيس محمود عباس بعقده المجلس مخالفا بذلك كل الاتفاقات الوطنية، التي نصت على ضرورة عقد مجلس وطني جديد منتخب".
وقالت الحركة "إن مخرجات مجلس المقاطعة الانفصالي الذي عقده عباس لا تمثل الشعب الفلسطيني ولا نعترف بها كونها بعيدة كل البعد عن التوافق وافتقرت للبعد القانوني وغابت عنها أدنى معاني الديمقراطية".
وأضافت "تؤكد حماس على إصرارها العمل والسعي بكل قوة مع القوى والفصائل جميعها لعقد مجلس وطني حقيقي متفق عليه، ويحضره الكل الوطني على قاعدة الشراكة وعدم التفرد أو الإقصاء".
وحذرت حماس من "أي قرارات تتخذها ما تسمى باللجنة التنفيذية التي شكلت على هوى عباس من التماهي أو تمرير أي مخططات أو مشاريع تصفية للقضية الفلسطينية وبما فيها صفقة القرن الأمريكية".
وأكدت الحركة على دعوتها لإجراء انتخابات شاملة تشريعية ورئاسية ومجلس وطني "حسب الاتفاقيات الموقعة من أجل صياغة حالة فلسطينية جديدة والعمل ضمن استراتيجية وطنية موحدة يتحمل بموجبها الجميع مسؤولياته في تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني ورعاية مصالحه".

د ب ا
الجمعة 4 ماي 2018


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات