حملة للمطالبة بإطلاق الفنان التشكيلي السوري المعارض يوسف عبدلكي



دمشق, - طالبت السينمائية هالة العبد الله السلطات السورية اليوم السبت بالكشف عن مصير زوجها الفنان التشكيلي المعارض يوسف عبدلكي الذي فقد اول امس على حاجز للقوات النظامية في منطقة طرطوس (غرب)، معتبرة اعتقاله شكلا من اشكال العنف "غير المقبول".


حملة للمطالبة بإطلاق الفنان التشكيلي السوري المعارض يوسف عبدلكي
في الوقت نفسه، انطلقت على صفحات التواصل الاجتماعي على الانترنت حملة تشارك فيها منظمات عدة تطالب بالافراج عن عبدلكي المعروف بمعارضته للنظام منذ سنوات طويلة والمعارض في الوقت نفسه للعمل المسلح وللتدخل الخارجي في الازمة السورية. وقالت العبد الله في اتصال هاتفي من باريس مع وكالة فرانس برس ان "الاعتقال قد يكون امرا ثانويا في ظل التهديم والعنف الدموي (الحاصلين في سوريا) الا انه امر غير مقبول"، مشيرة الى ان كل من يعمل "لانجاح الثورة في الداخل سلميا، في اي مهنة كان، شخص مقدس لا يجوز المس به".
واوضحت ان زوجها "انقطعت اخباره لدى مروره بحاجز تابع للامن السياسي على مدخل طرطوس بينما كان عائدا من مصياف (وسط) عند الساعة السابعة من مساء الخميس (16,00 ت غ)".
وكان بصحبة عبدلكي العضوان في حزب العمل الشيوعي وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سوريا توفيق عمران وعدنان الدبس اللذين تم توقيفهما معه، بحسب ما اعلنت هيئة التنسيق في بيان الجمعة.
وعبدلكي معتقل سابق اوقف في اواخر السبعينات بسبب انتمائه الى حزب العمل الشيوعي المحظور في سوريا قبل ان يتم اطلاقه ويغادر البلاد في 1981 الى باريس حيث امضى 25 عاما.
عاد الى سوريا في 2005. وتقول زوجته انه منع من مغادرة البلاد منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري في منتصف آذار/مارس 2011 "وسحب منه جواز سفره لدى تقدمه بطلب تجديده".
وقالت العبد الله ان زوجها "مؤيد للثورة بشكل علني من خلال تصريحاته"، مؤكدة في الوقت نفسه انه معارض "لعسكرة الثورة وللتدخل الخارجي" في الازمة.
وكان عبدلكي احد الموقعين قبل ايام على وثيقة اكدت تمسك حوالى مئة فنان ومثقف سوري ب"المبادئ التي انطلقت منها الثورة الشعبية في آذار/مارس 2011، ... من أجل قيام نظام ديموقراطي تعددي".
وطالب الموقعون وبينهم روائيون وموسيقيون وكتاب وشعراء وفنانون باسقاط النظام السوري "بجميع رموزه"، تمهيدا "لانتقال السلطة تحت إشراف الأمم المتحدة إلى حكومة مؤقتة كاملة الصلاحيات".
وكتب الفنان قبل اعتقاله على صفحته على موقع "فيسبوك" على الانترنت "أرى أنه بقدر ما تضاعف جرعات القمع في بلد من البلدان يتصاعد شغف الناس للحرية".
وعبدلكي من الفنانين التشكيليين السوريين البارزين، من مواليد 1951 في القامشلي بمحافظة الحسكة (شمال شرق). تخرج من كلية الفنون الجميلة العام 1976. وحصل على دبلوم حفر من المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس العام 1986 ثم الدكتوراه من جامعة باريس الثامنة العام 1989.

ا ف ب
السبت 20 يوليوز 2013


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan