رئيس الحكومة العراقيه المكلف يطلق الوعود و المتظاهرون ينددون




بغداد -أعلن محمد توفيق علاوي، اليوم السبت، عن تكليفه من قبل الرئيس العراقي برهم صالح بتشكيل الحكومة الجديدة، وفيما دعا المتظاهرين إلى الاستمرار بالتظاهرات، أكد أنه لا يستحق المنصب إذا لم يحقق مطالب المتظاهرين.
أعلن رئيس الوزراء العراقي المكلف، محمد توفيق علاوي، مساء اليوم السبت، عن حزمة وعود وتعهدات وصفت بأنها ”ثقيلة“، وذلك بعد ساعات على تكليفه برئاسة الحكومة المقبلة
وقال علاوي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي ”أؤكد هنا الحرص الشديد على متابعة ملفات التحقيق في أحداث التظاهرات ومحاسبة المسؤولين عن العنف ضد المتظاهرين السلميين، وضد القوات الأمنية والمتسببين بأحداث تخريب وتدمير الممتلكات العامة والخاصة“.
وأضاف: ”أتعهد بمشيئة الله وبمساندتكم بتشكيل حكومة بعيدا عن المحاصصة الطائفية والحزبية والفئوية الضيقة، وتكون ممثلة لكافة الأطياف والثقافات المتنوعة للعراقيين، وألتزم بإشراك الكفُـئين من أبناء وبنات شعبنا في تشكيلة الحكومة“.

وأكد علاوي عزمه، ”رفض أي مرشح من قبل القوى السياسية“، مضيفا ”إذا ما تعرضت إلى الضغوط فسأصارحكم بذلك بكل وضوح“، لافتا إلى ”الحرص على تشكيل فريق استشاري في مكتب رئيس الوزراء بمشاركة ممثلين من حراك المتظاهرين السلميين“.

الانتخابات المبكرة


محمد توفيق علاوي
محمد توفيق علاوي
وقال علاوي في تصريح متلفز تابعته السومرية نيوز، إنه "بعد أن كلفني رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة قبل قليل، أردت أن أخاطب المتظاهرين بشكل عام"، مبيناً أنه "لولا شجاعتكم لما كان هناك تغييراً في البلد، تحملتم الكثي وصبرتم كثيراً، وأنا مؤمن بكم وأطلب منكم الاستمرار في التظاهرات". وأضاف علاوي :"لأنكم إن لم تكونوا معي سأكون وحدي ولن أستطيع فعل أي شيء"، موضحاً :"فخور بما عملتوه من أجل التغيير، وأنا الآن موظف لديكم وأحمل رسالة كبيرة، فلا ترجعوا إذا لم تأخذوا ما تريدوه، تظاهروا واهتفوا هذا بلدكم وهذا حقكم". وتابع علاوي، :"يجب أن نحميكم بدل أن نقمعكم وسلاح الدولة يجب أن يرفع بوجه من رفع سلاحه عليكم، وأبقوا لمحاسبة القتلة ونعوض أسر الشهداء ونعالج الجرحى ونرجع هيبة الدولة والقوات الأمنية ونصلح الاقتصاد ونحارب الفساد ونشكل الحكومة". وأكد علاوي :"إذا فرضت الكتل السياسية مرشحيهم فسأخرج واتكلم معكم، وأترك هذا التكليف مثلما تركتم دراستكم من أجل الوطن فسأترك التكليف لأجلكم بما يمليه علي ضميري"، مبيناً :"أنتم خرجتم تطالبون بوطن وإذا لم أحقق مطالبكم فلا استحق التكليف". وتشهد المدن العراقية مظاهرات احتجاجية للشهر الرابع على التوالي للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وتشكيل حكومة وإجراء انتخابات عامة جديدة حيث فشلت جميع الجهود لطرح مرشحين يحظون بقبول من الشارع العراقي الذي يطالب بتسمية مرشحين مستقلين وليس ممن سبق لهم تسلم مناصب سابقا. و نظم الآلاف من المتظاهرين في ساحة التحرير في العاصمة العراقية بغداد مساء اليوم السبت مظاهرة للتنديد بتكليف الرئيس العراقي برهم صالح للمرشح محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة. وذكر شهود عيان من ساحة التحرير لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) عبر الهاتف:"أن متظاهري ساحة التحرير والخلاني نظموا مظاهرات احتجاجية للتنديد بتكليف محمد توفيق علاوي لتشكيل الحكومة رافعين شعار/مرفوض محمد علاوي/كما نددوا بالتدخل الإيراني بتسمية المرشح للمنصب". وأوضح المتظاهرون أن تكليف محمد توفيق علاوي سوف يزيدهم إصرارا على البقاء في ساحات التظاهر حتى يتم تطهير المنظومة السياسية من الفاسدين وسرقة المال العام. وكان محمد توفيق علاوي قد أعلن في وقت سابق اليوم عن تكليفه من قبل الرئيس العراقي بتشكيل الحكومة الجديدة، وفيما دعا المتظاهرون إلى الاستمرار بالتظاهرات، أكد أنه لا يستحق المنصب إذا لم يحقق مطالب المتظاهرين.

د ب ا
السبت 1 فبراير 2020