شعار وكالة ناسا للفضاء يكتسب شهرة واسعة في عالم الأزياء



لوس أنجليس - اقتحم هذا الشعار عالم الأزياء من أوسع أبوابه.


تطرح شركات مثل وول مارت وتارجت سترات وقمصان وملابس سباحة وأكواب تحمل هذا الشعار، وتضعه شركة كوتش على الحقائب والأحذية بأسعار تصل إلى مئات الدولارات للقطعة الواحدة، كما أن المطربة أريانا جراند وضعته على ملابسها خلال إحدى الحفلات الغنائية التي قامت بإحيائها. ويقول يوتبال دهولاكيا أستاذ علوم التسويق في جامعة رايس إن "هناك شعارات قليلة للغاية تحظى بمثل هذا الإقبال الكبير... ويعتبر شعار وكالة علوم الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) واحدا من هذه الشعارات ليس فقط لأنه محل إعجاب الكثيرين، ولكن لأنه لا توجد به عيوب". وعلى غرار ما كان يحدث في عصر الاستقطاب السياسي، مازال حب وكالة الفضاء الأمريكية يجمع أبناء الشعب على قلب رجل واحد، وإن كان هذا الحب لا يدر عائدات على وكالة ناسا نفسها. ومن منطلق الحفاظ على صورتها العامة، لا تتقاضى ناسا أي مكاسب نظير وضع شعارها على مختلف السلع. وتحتاج الشركات إلى استخراج تصريح من أجل استغلال هذا الشعار، وصارت الطلبات تتدفق على وكالة ناسا مؤخرا. ويقول بيرت اولريش مسؤول الاعلام في ناسا المكلف بمسألة استصدار التصاريح لاستغلال شعار الوكالة إنه كان معتادا على تلقى طلب واحد اسبوعيا منذ عدة سنوات، ولكنه الآن يتلقى أكثر من طلب في اليوم الواحد. ويقول مسؤولو ناسا والبائعون إن تزايد الطلب على شعار ناسا يعود إلى تجدد الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة بالإضافة إلى الحنين للماضي. ويرى أولريش إن مجموعة الحقائب والأغراض التي طرحتها شركة كوتش للأزياء عام 2017 وكانت تحمل شعار ناسا كانت هي نقطة التحول بالنسبة لهذا الشعار. وطلبت كوتش تصريحا لاستخدام شعار ناسا الذي تم تصميمه عام 1976 ويشتهر بلونه الأحمر وطابعه القديم، ولم يكن قد تم الموافقة من قبل على استخدامه في أغراض التسويق. وفي ذلك الوقت وصفت مجلة "تين فوج" المتخصصة في مجال الأزياء هذا الشعار بأنه "أنيق للغاية". وبعد أن حصلت كوتش على الموافقة، أعربت المزيد من الشركات عن رغبتها في استخدام نفس الشعار، وتضاعفت طلبات الحصول على الموافقة على حد قول أولريش. وكان الشعار المستخدم في خط الأزياء هذا يعرف في وكالة ناسا باسم الدودة، حيث كان الاسم تتخلله ثلاثة خطوط ويأخذ تصميما دائريا باللون الأحمر. ويعيد هذا التصميم إلى الأذهان بدايات عصر مكوكات الفضاء، وكان بمثابة محاولة لإضفاء طابعا عصريا على شعار ناسا. وحل هذا الشكل الجديد بدلا من الشعار الأزرق القديم الذي كان يعرف باسم "كرة اللحم" الذي ظلت ناسا تشتهر به منذ عام 1958. ولكن شعار الدودة لم يدم طويلا، وأعيد استخدام شعار "كرة اللحم" مرة أخرى في 1992 باعتباره الشعار الرسمي للوكالة. واصبح شعار الدودة من رموز صناعة الأزياء في العالم، على حد وصف هاميش سميث، وهو مسؤول في دار نشر "ستاندرز مانويل" التي أصدرت كتابا عن هذا الشعار. ويقول سميث: "لو كنت قد نشأت في الثمانينيات أو مطلع التسعينيات أو في السبعينيات، فإن هذا الشعار يجسد شكل وكالة ناسا في مخيلتك". وفي العام الماضي، اشترى إدوين ريزا /31 عاما/ المتحمس للفضاء قميصا أسود عليه شعار ناسا من فئة كرة اللحم من أحد متاجر التجزئة التي تبيع السلع المخفضة. وفي هذا الشهر، اشترى قميصا مشابها من أحد متاجر سلسلة "أوربان أوتفيترز". ولكنه يقول إنه لن يرتدي أي قمصان عليها شعارات وكالات حكومية أمريكية أخرى، على الأقل في عهد الرئيس ترامب. ولكن ناسا مختلفة من وجهة نظره. ويقول ريزا: "إنها تبدو كما لو كانت ليست جزءا من الحكومة، رغم أنني أعرف أنها كذلك". وأضاف ريزا وهو مدرس يعيش في مدينة تشينو: "إن لها أساطير خاصة بها، فهي تتعلق باستكشاف الفضاء، وغير ذلك من الأشياء التي اعتقد أن العالم بأسره يمكن أن يستفيد منها، وليس فقط بلادنا". ولا تسمح بعض الوكالات الاتحادية الأمريكية باستخدام شعاراتها على المنتجات الاستهلاكية، فالوكالة الوطنية للمتنزهات على سبيل المثال لا تسمح باستخدام شعارها الذي يأخذ شكل راس السهم أو الرموز الخاصة بها مثل الشجرة الخضراء أو الجبل الذي تكسوه الثلوج أو حيوان الجاموس على المنتجات التي تباع للمستهلك. ويتعين على الشركات التي ترغب في استخدام شعار ناسا أن تتقدم بطلب للوكالة للموافقة عليه. ويمكن أن تستغرق عملية الموافقة فترة لا تتجاوز ساعات قليلة أو عدة أيام. ويقول أولريش إنه قام في الربيع الماضي بتوظيف مساعد للتعامل مع طلبات الموافقة، والآن أصبح لديه شريك في العمل، وهو شريك مفيد للغاية لاسيما وأن حلول الذكرى السنوية الخمسين لهبوط سفينة الفضاء أبولو 11 على سطح القمر جعلت الأمور "مزدحمة للغاية". وتستند طلبات الموافقة على استخدام شعار ناسا على معايير معينة، حيث لا يسمح بوضع الشعار بجانب شعارات أخرى لتجنب الاعتقاد أن ناسا تتبنى شركة أو منتج معين، كما لابد أن تكون ألوان الشعار والخلفية من مشتقات التصميم الأصلي. ولا يسمح أيضا باستخدام تصميم الدودة مع تصميم كرة اللحم لأنهما يعبران عن فترتين مختلفتين، ولا تسمح وكالة ناسا باستخدامها سويا. وهناك ايضا بعض الاشتراطات التي تتعلق بنوعية السلع المراد وضع الشعار عليها، حيث لا تسمح ناسا بوضع شعارها على الملابس الداخلية على سبيل المثال. ويقول أولريش إن ناسا رفضت مؤخرا أيضا قمصان عليها شعار الوكالة ورواد فضاء يتبادلون الأنخاب في الفضاء بواسطة أكواب حمراء. ويوضح أولريش أن "المسألة تتعلق بالنظرة السائدة إلى وكالة ناسا وكيف يتم التعبير عن ناسا من خلال المنتج"، مضيفا: "لا مانع من تقديم الإلهام للناس بشأن استكشاف الفضاء، ولكن إذا كان المنتج لا يتعلق بنا، فإننا نفضل الابتعاد عنه". وتستطيع وكالة ناسا أن تبعث برسائل إلى التجار لوقف استخدام شعارها على منتج معين، حسبما يوضح جيف هينينجر، وهو محامي كبير بإدارة الملكية الفكرية والحقوق التجارية في ناسا. ومنذ عدة أعوام، تواصل هينينجر مع تاجر كان يعرض منتجاته عبر الانترنت، وكان يبيع قمصان عليها صورة قمر في حالة خسوف مع شعار ناسا من نوعية كرة اللحم بدلا من صور القمر البدر كما هو متفق عليه، وتواصل البائع مع المنتج للتباحث بشأن هذه المسألة. ويقول هينينجر: "عادة لا نتقابل مع أشخاص مجادلين أو مثيري مشاكل بشأن هذه النوعية من المسائل". وذكرت كورتني فوستر المتحدثة باسم شركة تارجت للأزياء أن موضة ناسا مازالت مستمرة بالنسبة لشركات الأزياء مثل شركتها التي تبيع منتجات تحمل شعار ناسا مثل القمصان والقبعات وبطاقات المعايدة منذ سنوات. ورفضت فوستر الكشف عن بيانات بشأن حجم مبيعات منتجات ناسا، ولكنها أكدت أنها "دائما ما تكون قوية ومن المنتجات المفضلة للمستهلكين". وأرجعت فوستر اسباب الاقبال على هذه المنتجات إلى الشعور بروح المغامرة والإثارة التي يثيرها شعار الوكالة. وتستفيد متاجر بيع التذكارات في مواقع ناسا المختلفة من هذا الاعجاب بشعار الوكالة. وفي العام الماضي، شهد مركز فضاء هيوستن أكبر معدل مبيعات سنوي منذ افتتاحه في عام 1992، على حد قول شارون جلين مدير عام إدارة مبيعات التجزئة في المركز. وتدير مجموعة هدسون متجر الهدايا في المركز، وهي مجموعة متاجر تجزئة معروفة تشتهر بمتاجرها في المطارات والفنادق وأماكن السفر المختلفة. ولا تحقق ناسا أرباحا من وراء المبيعات في تلك المتاجر. وقالت الشركة إن المبيعات في متجر الهدايا الرئيسي وكذلك الفروع الصغيرة ارتفعت بنسبة 15 بالمئة مقارنة بالعام الماضي. وتقول جلين إنه إذا أردت أن تعرف ما إذا كانت سلعة معينة سوف تكون رائجة أو لا، فعليك ان تضع عليها شعار ناسا. وأضافت: "إذا لم تحقق السلعة مبيعات وعليها شعار ناسا، فإن المشكلة بالقطع في السلعة نفسها".

سامانثا ماسوناجا وهايلي مينسيك
الجمعة 18 أكتوبر 2019