نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية

عيون المقالات

الأردن.. مرحلة ما بعد الكبتاغون

21/06/2022 - عبد الرزاق دياب

زئبقية العسكرة الخطيرة

21/06/2022 - راغدة درغام

نووي إيران… الديبلوماسية لم تعد تكفي

20/06/2022 - عبد الوهاب بدرخان

عض الأصابع..حتى آخر سوري

20/06/2022 - صبا مدور

هل تحدّد إسرائيل مصير الأسد؟

20/06/2022 - فراس علاوي

تمثال لضابط مخابرات سوري

19/06/2022 - عمر قدور

تحاليل سياسية ليست سياسية

16/06/2022 - حازم نهار


عيون المقالات

نووي إيران… الديبلوماسية لم تعد تكفي

إذا كان روبرت مالي، الأكثر إيرانيةً في الإدارة الأميركية، يقول إن فرص التوصل الى اتفاق نووي جديد تتراجع، وإذا كان مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الأكثر حماساً للاتفاق، يرى

عض الأصابع..حتى آخر سوري

لم تجد الطائرات الاسرائيلية صعوبة في ضرب مطار دمشق، كما لم يجد النظام من يقف معه غير الحليفين الروسي والايراني، والأهم أن النظام كرر كل الكليشيهات المتعلقة بالصمود والتصدي، لكنه لم يرد على الادعاء

هل تحدّد إسرائيل مصير الأسد؟

شهد مطلع شهر حزيران يونيو الجاري تصعيداً غير مسبوق في العلاقات الإسرائيلية مع نظام الأسد. فبعد الحوار الذي أدلى به رئيس النظام السوري بشار الأسد لقناة ار تي الروسية والذي جدد فيه تمسكه أو رضوخه

الحرب المتوقعة بين إيران وإسرائيل صارت على المحك

قالت طهران إن العالِمَين النوويين تناولا الغداء في اليوم نفسه، إنما على بُعد مئات الأميال عن بعضهما، ثم ماتا بعد أسبوع تقريباً في اليوم نفسه متسممين! من ناحيتهم، لم يتردد مسؤولون إسرائيليون في

ظاهرة استدعاء الشبيحة إلى تركيا كيف نواجهها؟.. أدونيس نموذجاً

لُوحظ مؤخراً أن ظاهرة استقبال واستدعاء بعض الأدباء والفنانين السوريين الموالين لنظام القتل الفاشيستي الأسدي تزداد اطّراداً في تركيا، كان آخِرها استقبال وتكريم (علي أحمد سعيد إسبر) الملقب بـ (أدونيس)

أخطاء المعارضة السورية المتكرّرة

احتكر نظام الأسد العمل السياسي منذ سيطرته على الحكم، كما هيمن بشكل قسري على المجتمع. وعليه، باتت النخب المعارضة الثقافية والسياسية منفصلة كليا عن المجتمع، بسبب سياسات النظام القمعية بنسبة كبيرة،

الحوار الوطني بين تونس والسودان ومصر

«سيمفونية» للحوار الوطني تعزف هذه الأيام في كل من تونس ومصر والسودان، لكن قليلين هم من ينصتون وقليلين أكثر هم من يُطربون. لكل واحدة من هذه السميفونيات مُلحنها الخاص ومقاماتها المميّزة إلا أنها تشترك

تمثال لضابط مخابرات سوري

ربما علينا تخيُّل سيناريو من هذا القبيل: إثر انطلاق الثورة، أو استباقاً لها، عُقد في دمشق اجتماع "أمني" على مستوى عالٍ جداً. مما اتفق عليه المجتمعون أنهم مقبلون على عمليات اعتقال واسعة جداً جداً،
1 2 3 4 5 » ... 553