قائد الجيش الوطني : بدأنا بالتنظيم وجاهزون لمواجهة النظام في إدلب





قال العقيد "هيثم عفيسي" نائب رئيس هيئة الأركان وقائد الجيش الوطني، إن قيادة الجيش بدأت خطوات عملية لانتقال من حالة الفوضى الفصائلية إلى الجيش المنظم، وان قيادة الجيش وعناصره لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي محاولة لتقدم النظام في إدلب.


العقيد "هيثم عفيسي"
العقيد "هيثم عفيسي"
 
وأوضح العقيد في حديث مع شبكة "شام" أن الشمال المحرر بات أمام مرحلة جادة من التنظيم المؤسساتي عسكرياً ومدنياً، وأن ما صدر من قرارات تتعلق بإطلاق النار واللباس العسكري والسجون وغيرها من القرارات، وأن القرارات الصادرة عن الجيش مؤخراً ستتبعها قرارات أخرى وستطبق لتحقيق التنظيم الكامل وترتيب أوراق الجيش وإعادة هيكلته.
ولفت العقيد إلى أن قيادة الجيش جادة في تطبيق هذه القرارات، وأنها جاءت بعد التشاور مع كافة قادة الفصائل والمعنيين في القيادة العسكرية التركية، والتي ستدعم تنفيذها قائلاً: "بدئنا بالخطوات العملية لتنفيذ هذه القرارات وبدأت تأخذ حيز الظهور على الواقع، وهذه القرارات خاصة لتنظيم الجيش الوطني وترتيب الأوراق من جديد وإعادة هيكلة الجيش الوطني والمنطقة بشكل كامل".
وتابع "قمنا بإعادة ترتيب الشرطة العسكرية بشكل عام، وسيصدر قرارات أخرى بما يخص المحاكم العسكرية وتعيين ضباط مختصين، ونحن في طور التنفيذ والإصلاح"، مشيراً إلى أن "لا خطة زمنية محددة لتنفيذ كامل القرارات ولكن هذه التعليمات ستنفذ ويلزمها سعي حثيث لتطبيقها بشكل جاد وحقيقي".
كما لفت العقيد إلى أن هناك خطة لتميكن مؤسسات الحكومة المؤقتة بشكل فاعل وجاد ودعمها بشكل كامل للوصول لتنظيم كامل الأمور المدنية والعسكرية في الريف الشمالي.
وفيما يخص إدلب، لم يخف العقيد أن هناك تعقيدات تنظيمية كبيرة، لافتاً إلى أن خطوات تشكيل "الجيش الوطني" في المحافظة ستتأخر بعض الشيء، بسبب وجود معوقات كبيرة منها أيديولوجية بعض الفصائل الموجودة في المنطقة والتي قد لا تتفق مع باقي الفصائل الأخرى، وهذا يتطلب جهود كبيرة لتحقيق الأمر.
وأكد قائد الجيش الوطني لـ "شام" أن قيادة وعناصر الجيش الوطني لن تقف مكتوفة الأيدي في حال فكر النظام وحلفائه في التقدم إلى إدلب، مؤكداً جاهزيتهم للقضاء على أي إرهاب يهدد المحافظة بما فيه إرهاب النظام.
وأعلنت الحكومة السورية المؤقتة في 18 أيلول 2017، تشكل هيئة الأركان في وزارة الدفاع من عدد من الضباط بناءً على قرار الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رقم /٢/ تاريخ 12/7/2016، والتي أعلنت في 30 كانون الأول من ذات العام تشكيل "الجيش الوطني السوري" في مناطق "درع الفرات" بريف حلب الشمالي، خلال اجتماع الهيئة والحكومة المؤقتة وقيادات عسكرية من فصائل الجيش السوري الحر في المنطقة.

شبكة شام الاخبارية
الاثنين 30 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث