قارات العالم تجتمع في مهرجان "الفجيرة الدولي للفنون" بالإمارات



الفجيرة (الإمارات) - تواصلت في الإمارات فعاليات مهرجان الفجيرة الدولي للفنون، الذي يوصف بأنه "أضخم مهرجان فني شامل في الشرق الأوسط".


وقال المهندس محمد سيف الأفخم مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، مدير المهرجان أن الحدث يشهد غدا الاحد تقديم عروض من كوستاريكا والأردن والامارات، تتنوع مابين عروض مسرحية وعزف اروكسترا، وفنون شعبية الى جانب عروض مونودراما.

وأضاف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): من أبرز عروض المهرجان غدا الاحد حفل غنائي للفنانة تاميلا هيدستروم من كوستاريكا، وعرض للفنون الشعبية تقدمه فرقة (صوت الادن) الى جانب عرض أوركسترا الفجيرة، وعرض المونودراما الإماراتي (ماذا أنتظر).

وقال الأفخم أن المهرجان يشارك فيه 700 شخص من 65 دولة من بينها اليابان والبرازيل والفلبين وفلسطين والهند واسبانيا ومصروالصين والعراق، يقدمون فنونهم على مدار 11 يوما.

وتابع "يهدف المهرجان في دورته الأولى الى إعادة إحياء الفنون في المنطقة، خصوصا مع تراجع الإهتمام بالثقافة في أجزاء كثيرة من العالم العربي".

ولفت الى أن المهرجان شهد خلال الأيام السابقة عروضا من مختلف قارات العالم، في مجالات الموسيقى العالمية والاستعراضات وعروض المونودراما وبطولة السيف وأنشطة فنية وثقافية وندوات وورشا للفنون التشكيلية والنحت.

وأشار إلى أن المهرجان تشارك فيه فرق موسيقية عالمية كفرقة هياشيني كاجورا اليابانية، وفرقة أمباوبا من البرازيل، والثلاثي جبران من فلسطين، وفرقتا تروفيث وكيوشي الموسيقية من الفلبين، وفرقة وجدة الألفية للغناء الغرناطي إلى جانب عروض الفرق الاستعراضية مثل سوهاج للفنون الشعبية من مصر، وفرقة أطفال جورجيا، وفلامنكو من إسبانيا، وموسيقى مامي خان منغانيار من القارة الهندية.

وتشهد فعاليات المهرجان مشاركات خليجية ومحلية مثل فرقة المجد للفنون من سلطنة عمان، وفرقة الرزيف الحربي من الإمارات وفرقة الدان الشعبية، وفرقة جدة للفنون الشعبية من السعودية.

ويشارك في المهرجان نخبة من الفنانين المصريين منهم سامح الصريطي، وشيري عادل، وسمية الخشاب، الى جانب مخرجين وفنانين بارزين من سوريا والاردن والعراق.

وقال الأفخم "يشكل المهرجان بتعدد فعالياته وتنوعها فضاء تتحاور فيه النخب المثقفة والمبدعة وتتفاعل مع الجمهور لتلعب دورها في التنمية الاجتماعية والثقافية والإصلاح وبناء السلام".

وأوضح مدير المهرجان أن هناك عروضا مسرحية للمونودراما من معظم دول العالم، من بينها عرض جلال الدين الرومي من تركيا، وميرا من الجزائر، وعرس الدم من اسبانيا، والحكواتي من تونس، وثلجتان بليز من لبنان، وليدي ماكبيث من منغوليا، ولا تتحرك من إيطاليا.

وشهد المهرجان إلغاء العرض المسرحي الفلسطيني "في ظل الشهيد"، لتعرض بطل العمل ومخرجه، وسيم خير، لحادث سير نتجت عنه إصابته في يده اليمنى.

وقدم المهرجان عرض المونودراما البريطاني "ماجي"، الذي يشخص دور رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر في عمل فني تفاعلي بين بطلة العرض والجمهور.

كما خصص المهرجان لعشاق الفنون التشكيلية والنحت والرسم موقعا خاصا في أحد البيوت التاريخية الأثرية المجاورة لقلعة الفجيرة ليستضيف أكثر من 13 فنانا وفنانة من أفريقيا والصين وأوروبا والعالم العربي لعرض إبداعاتهم في الرسم والتشكيل والنحت، وإنتاج أعمال فنية جديدة، خلال مدة المهرجان بخامات الصخور والخشب والنحاس.

د ب ا
السبت 27 فبراير 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan