قرصنة"سجل المسافرين" بهجوم إلكتروني والالمان يشككون بالروس





برلين - ذكرت مجلة "دير شبيجل" الألمانية أن المكتب الاتحادي للشؤون الإدارية التابع لوزارة الداخلية الألمانية أغلقت سجل تبادل بيانات المسافرين المعروف باسم "سجل أسماء المسافرين" بسبب هجوم إلكتروني.

وذكرت المجلة في عددها الصادر اليوم السبت أنه تم إغلاق السجل، الذي يجرى تأسيسه حاليا في إطار قواعد الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، أول أمس الخميس.


 
وبحسب أحد لوائح الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، يتعين على شركات الطيران اعتبارا من أيار/مايو المقبل، إعطاء السلطات سجلا يتضمن 20 معلومة عن البيانات الشخصية المتعلقة بكل مسافر على متن خطوطها. وسيجرى تخزين هذه البيانات لمدة خمسة أعوام، ويمكن تبادلها بين دول الاتحاد الأوروبي في حالة الضرورة.
وقبل حوالي أسبوع تم الكشف عن هجوم قرصنة على الحكومة الألمانية، كان يستهدف بحسب تقارير إعلامية قسم الشؤون الروسية وشرق أوروبا في وزارة الخارجية الألمانية، وتم خلاله قرصنة وثائق قليلة.
وبحسب "دير شبيجل" فإن من بين الوثائق المقرصنة، والتي يقدر عددها بست على الأقل، تسجيلات عن محادثات للاتحاد الأوروبي بشأن أوكرانيا وبيلاروس وبروتوكول عن مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع بريطانيا بشأن خروج الأخيرة من الاتحاد.
ووفقا لمعلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، فإن المتورط في هذا الهجوم الإلكتروني، مجموعة من القراصنة الروس معروفين باسم "سنيك" (ثعبان).
وتنشط المجموعة منذ عام 2005، ويقول خبراء الكمبيوتر أن لها صلات بأجهزة الاستخبارات الروسية.
ويجري الادعاء العام الاتحادي تحقيقات أولية ضد مجهول بتهمة القيام بأنشطة استخباراتية.
وبحسب تقارير إعلامية، كان الهجوم على ما يبدو جزءا من هجوم قرصنة على مستوى العالم استهدف دولا أخرى في اسكندنافيا وأمريكا الجنوبية ودول في الاتحاد السوفيتي السابق.

د ب ا
السبت 10 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan