قلق أممي بشأن سلامة 15 ألف سوري في "الرقة"




نيويورك/

قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إنها تشعر بقلق بالغ إزاء سلامة وحماية ما يصل إلى 15 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، ما يزالون محاصرين داخل مدينة الرقة السورية (شمال شرق).


استيفان دوغريك
استيفان دوغريك
 

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك"، إن "الحالة الإنسانية داخل المدينة مأساوية، حيث أفادت التقارير بأن غالبية السكان الباقين يواجهون تدهور الأوضاع الإنسانية والصحية والمعيشية والأمنية".

وفي مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أشار دوغريك، إلى أنه منذ يوليو/ تموز الماضي، نزح أكثر من 51 شخص من الرقة، بما في ذلك ما يقرب من 30 ألف شخص في أغسطس/آب الماضي.

ونوه إلى أن "وكالات الأمم المتحدة تواصل من خلال شركائها المحليين توفير الأغذية والبنود الرئيسية الأخرى ومستلزمات النظافة والتغذية والعلاج الطبي والتطعيم للأشخاص المحتاجين، فيما لا يقل عن 58 منطقة يتركز فيها معظم المشردين داخليا".
وفي أغسطس الماضي وحده، تم الوصول إلى أكثر من 333 ألف شخص بالمساعدات الغذائية، في حين تم تطعيم 252 ألف طفل دون سن الخامسة ضد شلل الأطفال في محافظتي الرقة ودير الزور.


محمد طارق/ الأناضول
الخميس 14 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث