كلمة قاسم حداد في يوم الشعر بتكليف من بيت الشعر في المغرب




بدعوة من بيت الشعر في المغرب تم ترشيح الشاعر قاسم حداد
ليكتب كلمة الشعر لهذا العام احتفالاً باليوم العالمي للشعر ٢٠١٦ حيث تم
ترجمتها للإنجليزية ، الفرنسية والإسبانية


               وفي ما يلي   كلمة الشاعر قاسم حداد بمناسبة اليوم العالمي للشعر   21 مارس 2016     الآن،  لم تعد القصيدة هي العنوان الوحيد أو النهائي للشعر.  القصيدة   هي أحد العناوين، أو الأشكال أو الأنواع، التي لا تُحصى للشعر كرؤية   ورؤيا. الشعر، يوماً بعد يوم، يتحرّر من تخومِه التقليدية، خارجاً عن   القصيدة إلى هواء الحياة، متمثلاً في أشياء الإنسان والعالم. لقد أصبح   الشعر هو شرط الجمال في كل أنواع التعبير الفني، كما في شتى أشكال الحياة.  ***  فيما   يتحرّر الشعرُ من وظيفته الدعائية، مما يحيط به، ومما يُفرض عليه، من   غايات وواجبات قسرية، يذهبُ بأحلامه الى أقصى الآفاق، متجاوزاً الانهيارات   الشاملة التي تطال البشر وهم يتدافعون بالمناكب نحو بوابات مستقبلهم   المخطوف. الشعر لا يخدم أحداً، خصوصاً في اللحظة التي ترزح فيه البشرية تحت   حوافر القتل والفقر والاستغلال. الشعر هو ما يحرّرنا من المكائد والشِراك   الشاخصة نحو مواضع أقدامنا المذعورة.  ***  الشعر الآن، هو الحب الوحيد   الذي ربما ينقذ الانسان مما يتهدّده من محوٍ أبديٍ في هذا الكوكب. إذ حين   يتقهقر العالم حتى الأسلاف، يقدر الشعر على التشبث بالضوء النادر المتصل   بالخطوة الكونية التالية، بعد أن يتخذ الإنسان وضعيةالكتابة ..ويقرأ.  ***     الآن،  تجربة   المجتمع الإنساني، على صِلَتِها التكوينية بالشعر، يتوجب أن تعترف بعجز   الشعر عن المجابهاتومكافحة الحروب ومتابعة مجريات الحياة اليومية، وبأن ما   يقصر الشعرُ عن تغييره، هو بالضبط ما يمنحه ديمومته القادرة على المقاومة   وعدم الارتهان لليومي والسياسي والايديولوجي، ليبقى شاهداً على كل تلك   الانهيارات دون أن ينهار معها، فليس أقل للشعر بأن لا يتغير.  في الشعر   نحن نفهم الصنيع القاتل الذي تتعرّضُ له البشرية قاطبة، وبشتى الوسائط   التقليدية والحديثة، لكن هذا كله ليس مدعاة لقبول هذا الصنيع ووسائطه.     ***     مهما   بلغ العنف الذي تتسلح به الأنظمة والسلطات بشتى أشكالهما من أجل سحق   البشر، فليس من شأن الشعر أن يرى في العنف جواباً لأسئلة الحياة وأسلحتها.  في   حركة التاريخ عليهم أن يدركوا، أولئك الذين يحكموننا بالعنف، أن الشعر هو   ما يمدّنا بالطاقة الغامضة للحب، لأجل أن نجعل ما يفنى فينا لا يموت.     ***     الشعر   الذي نذهب إليه ولا ندركه، الكلام الإنساني الأسمى، سوف يظل يرأف بنا في   لحظة الخوف، ويشفق علينا لحظة الضياع، ويمسح بلسَمه على جراحنا ساعة   المقتلة.  الشعر، جمالنا الذي لا يُضاهى عندما لا يكون زينةً في أحذية الطغاة، ومجدناحين لا يصبح كلمة في دفتر الرياء والتملّق.  هذا هو الشعر الذي نصغي إليه أكثر مما نكتبه،   ونحبه من دون أن نصلّي إليه.  الشعر الذي نجده في كل نص جديد، مثل حياةٍ جديدة.   

قاسم حداد
الاثنين 4 أبريل 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan