كمبوديا توقف تعاونها مع أمريكا في البحث عن رفات المحاربين القدامى





بنوم بنه - ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الجمعة أن رئيس وزراء كمبوديا هون سين رد على حظر أمريكا استصدار تأشيرات لكبار المسؤولين بوزارة الخارجية في كمبوديا، معلنا أن بلاده ستوقف التعاون مع أمريكا في البحث عن رفات محاربي الحرب القدامى الامريكيين الذين اختفوا في كمبوديا خلال الحرب.


 
ونقلت تقارير عن هون سين الذي حكم كمبوديا لاكثر من 30 عاما قوله لموقع "فريش نيوز" الذي ينحاز للحكومة إن "كمبوديا أوقفت تعاونها مع الولايات المتحدة في البحث عن رفات الجنود الامريكيين الذين اختفوا في كمبوديا خلال الحرب".
وجاءت الخطوة، ردا على حظر أمريكا إصدار تأشيرات لكبار المسؤولين بوزارة الخارجية يوم الاربعاء الماضي، والذي بدوره كان ناجما عن رفض كمبوديا قبول مواطنين كمبوديين، أدينوا بارتكاب جرائم في أمريكا وتم ترحيلهم إلى بلادهم نتيجة لذلك.
وذكر هون سين أن مساعدة كمبوديا في العثور على رفات حوالي 40 جنديا مازال مشروطا بمعالجة أمريكا مسألة حظر إصدار تأشيرات.
ويأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه التوترات بين كمبوديا وأمريكا.
واتهم هون سين أمريكا بالتآمر للاطاحة بحكومته مع زعيم المعارضة، المحبوس حاليا، كيم سوخا وهي الاتهامات التي تنفيها السفارة الامريكية.
ولم يتسن الوصول إلى أخصائي معلومات في السفارة الامريكية في بنوم بنه للتعليق على الفور.

د ب ا
الجمعة 15 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات