كلام.. الغوطة

23/02/2018 - فارس خشّان




مارين لوبان تعتزم تحويل حزبها إلى قوة رئيسية للمعارضة





باريس – انتقدت الزعيمة اليمينية الفرنسية المتطرفة، مارين لوبان، اليوم السبت كلا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون ، وذلك فيما تسعى لتغيير موقع حزب "الجبهة الوطنية" كقوة رئيسية للمعارضة.


 
ودعت لوبان في أول تجمع جماهيري كبير لها منذ نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في حزيران/يونيو، الشعب الفرنسي إلى المشاركة في مشاورات حول مستقبل الحزب.

وأضافت أن مؤتمرا يتوقع أن يعقد في مطلع عام 2018 سيختار اسما جديدا للجبهة الوطنية.
وقالت لوبان: "إن المشروع العظيم المتمثل في إعادة تشكيل الحركة الوطنية الذي أدعوكم إليه وكذلك جميع الشعب الفرنسي، يلهمه الواجب فحسب .. واجب اتخاذ إجراء والفوز حتى تتمكن فرنسا من البقاء لأطفالها وللعالم".
وأضافت في كلمة وجهتها لأنصارها في قرية براشاي (شرقي فرنسا) أن "المنظمة الجديدة ستحمل اسما جديدا يمكننا أن نناقشه خلال تبادل لآرائنا وأنتم الذي ستختارونه".
وتواجه الجبهة الوطنية، التي أسسها والد لوبان، جان ماري لوبان، إشكاليات حول اتجاهها السياسي منذ خسارتها أمام ماكرون في انتخابات الرئاسة التي جرت في أيار/مايو الماضي ولم تفز سوى بثمانية مقاعد في الانتخابات البرلمانية التي جرت في حزيران/يونيو الماضي.
وهاجمت لوبان حزب ميلانشون "فرنسا الأبية " اليساري على أنه "إسلامي-تروتسكي" واتهمته وماكرون بدعم الهجرة الجماعية و "تسلل الإرهابيين إلى قلب مجتمعاتنا".
يذكر أن التروتسكية هي تيار شيوعي أسسه ليون تروتسكي وينادى بوجوب أن تكون الثورة الشيوعية أممية تنتقل للعالم بأسره وليس فى بلد واحد .

د ب ا
السبت 9 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث