مارين لو بان تسعى الى إعادة تنشيط حزبها بعد عام من الركود





باريس - يعتزم مئات من اعضاء حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف الفرنسي تنظيم فعالية حاشدة اليوم السبت وعلى مدى يومين في مدينة ليل شمال فرنسا من أجل ما وصفته زعيمة الحزب مارين لوبان بأنه إعادة تنشيط الحزب.


 
وبعد حوالي عام من الركود، على الرغم من فوزها بـ34 بالمئة من الاصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2017 أمام إيمانويل ماكرون/ تيار الوسط/ تعتزم لوبان /49 عاما/ الاعلان عن اسم جديد للحزب في خطابها في ختام هذا التجمع غدا الاحد.
وسيشهد غد الاحد أيضا تعديل قواعد الحزب، لاسيما لتخليص مارين لوبان في نهاية المطاف من سيرة والدها المشاغب مؤسس الحزب، جان-ماري لوبان.
وكان قد تم طرد لوبان الاب /89 عاما/ من الحزب في عام 2015، بسبب تصريحاته المتكررة، التي قلل فيها من أهمية المحرقة اليهودية (الهولوكوست)، لكن قضت محاكم، بموجب القواعد الحالية إنه لا يزال الرئيس الفخري مدى الحياة.
ومن المرجح أيضا أن يلقي عضو آخر من الاسرة بظلاله على هذا التجمع، على الرغم من أنه من غير المتوقع حضوره.
وينظر إلى ماريون ماريشال-لوبان /28 عاما/، التي تؤيد النشاط التجاري، والمحافظة بشكل أكبر، وهي ابنة شقيقة مارين لوبان على إنها زعيمة محتملة في المستقبل، على الرغم من انعزالها بشكل رسمي عن السياسة العام الماضي.
وفي ظل اكتساب أحزاب يمينية ومناهضة للهجرة مماثلة قوة في مختلف أنحاء أوروبا، تقول مارين لوبان إن حزب الجبهة الوطنية، هو الان حزب بالحكومة ومستعد لبناء تحالفات أوسع.
لكن بعد أداء كارثي في مناظرة تلفزيونية العام الماضي في مواجهة المرشح ماكرون فى ذلك الوقت، وبعد أرقام استطلاع سيئة، ستكون لوبان حريصة على أن تثبت لاعضاء الحزب والناخبين أنها مازالت الشخص الذي يقود الحزب.

د ب ا
السبت 10 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث