جديد هوليوود: ، مارك والبيرج يبحث عن سلسلة يقوم ببطولتها

20/08/2018 - ليليانا مارتينيث سكاربيلليني

خط شعارات عنصرية وإعطاب 15 مركبة في القدس

20/08/2018 - فاطمة أبو سبيتان/ الأناضول




ماكرون يقود مراسم تكريم الضابط المقتول خلال أزمة الرهائن





باريس - قاد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون اليوم الاربعاء موكبا جنائزيا ، تكريما لارنو بلترام، الضابط بقوات الدرك، الذي قتل خلال أزمة الرهائن الاسبوع الماضي.

وقرعت الطبول في فناء مستشفى "ليزانفاليد" القديم غرب باريس، حيث يدفن نابليون، فيما كان عشرة جنود يحملون نعش بلترام، الملفوف بعلم فرنسا ذي الالوان الثلاثة.


وعلى جانب الفناء، اصطفت قوات بزي التشريفات الكامل .
وفي الجانب الاخر، وقف الرئيسان السابقان نيكولا ساركوزي وفرنسوا أولاند جنبا إلى جنب مع كبار الشخصيات العسكرية والدينية.
وقال ماكرون إن بلترام "اتخذ قرارا، ليس فقط بالتضحية، لكن بالولاء لنفسه والولاء لقيمه والولاء لكل شيء كان لديه دائما وأراد أن يكون لديه" عندما حل محل الرهينة.
وكان المسلح وهو مجرم صغير /25 عاما/ على قائمة المراقبة الامنية قد قتل بالفعل ثلاثة أشخاص في الهجوم في بلدتي كاركاسون وتريب جنوبي فرنسا.
وبينما كان يندفع نحو سوق تريب التجاري، أعلن نفسه "جنديا" من تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، التي أعلنت مسؤوليتها عن الكثير من الهجمات الارهابية الدموية التي ضربت فرنسا منذ عام 2015 .
وقال ماكرون "بلترام محارب قوي وجندي من الصفوة في الدرك".
وأضاف ماكرون "لكن كان مصيره فوق كل شيء أن يحقق هدفه كرجل وكجندي وكزعيم".
وتذكر ماكرون كيف، بعد أن قتل المسلح ونقل بلترام إلى المستشفى بإصابات خطيرة، كان ينتظر مع قادة أمنيين آملا في الحصول على أخبار بشأن شفاء الضابط.
وأضاف "لكن على الرغم من الحزن وعلى الرغم من الشعور بالظلم، لم تنطفئ النيران التي أشعلها داخلنا".
وأشيد بالليفتنانت كولونيل، الذي تم ترقيته إلى كولونيل بعد وفاته بوصفه بطلا بعد أن حل محل رهينة، احتجزه مسلح، كان قد قتل بالفعل ثلاثة أشخاص جنوب فرنسا يوم الجمعة الماضي.
وانطلق الموكب الجنائزي لبلترام رويدا رويدا من أمام مبنى "البانتيون" في باريس، برفقة جنود الدرك، وسط هتافات من المتفرجين، الذين تجمعوا وسط سقوط الامطار.
وأقامت مراكز الشرطة والدرك في مختلف أنحاء البلاد دقيقة صمت تكريما لبلترام.
وكان من المقرر أن يتزوج الضابط/44 عاما/ شريكته في مراسم دينية في حزيران/يونيو المقبل بعد أن تزوجا بالفعل في مراسم مدنية.
وسبق لبلترام أن طلب نقله إلى جنوب فرنسا ليكون بالقرب منها، بعد أن عمل لفترة طويلة في الطيران، الذي شمل الخدمة النظامية في العراق وقيادة جناح الامن في قصر الرئاسة "الاليزيه".

 


د ب ا
الاربعاء 28 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث