ما حقيقة القبض على "النسر المتجسس" بدرعا؟



درعا -

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لنسر مزود بجهاز تعقب تم اصطياده من قبل مدنيين في بلدة "كفر شمس" بريف درعا الشمالي.


 

وقد تعددت الروايات حول حقيقة ذلك النسر، فمن مشكك بكونه بمثابة "طائرة استطلاع" إسرائيلية، إلى استخدامه "كجهاز تجسس على القوات الروسية" الموجودة بالقرب من بلدة كفر شمس منذ أيام، ورواية أخرى تتحدث عن أنه مملوك لأحد محميات الحيوانات الإسرائيلية.

ووسط تباين الروايات حول النسر الغامض، تمكنت بلدي نيوز من الوصول للشاب الذي قام باصطياده والذي اختصر الحادثة بقوله إنه وبعد رؤيته للنسر على سطح منزله الكائن على أطراف بلدة كفرشمس بريف درعا، قام بإحضار "جفت" الصيد (بندقية صيد) وإطلاق النار عليه وقتله، وتبين فيما بعد أنه يحمل عدة رموز وأرقام وأجهزة تتبع".

من جهته، أوضح الإعلامي "محمد مراد" من بلدة كفر شمس أنه وبعد التواصل مع بريد إلكتروني كان مسجلا على جناح النسر، تبين أنه يعود لمؤسسة الأبحاث العلمية المتخصصة في هجرة الطيور، والتي تواصلت لاسترجاع النسر، الذي عاد لأصحابه في نهاية الأمر.

يذكر أن الشائعات التي انتشرت حول أن النسر تابع لأجهزة استخبارات إسرائيلية يعود لأمرين أساسيين، أولها انتشار قوات روسية بالقرب من بلدة كفر شمس بريف درعا الشمالي، في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، والسبب الثاني هو تحليق طيران الاستطلاع الإسرائيلي بشكل شبه يومي في سماء ريف درعا والقنيطرة دون تحرك قوات النظام ضد ذلك الاختراق يوميا.
-----------
بلدي نيوز


حذيفة حلاوة
الجمعة 28 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث