مباحثات إيرانية - إسرائيلية غير مباشرة بوساطة روسية





الكويت أكد مصدر دبلوماسي أجنبي أن زيارتَي علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي للشؤون الخارجية، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو في نفس الوقت، لم تكونا مصادفة، بل كانتا مبرمجتين من الروس لإجراء مباحثات غير مباشرة، والتوصل إلى اتفاق بشأن الوجود الإيراني في سورية.


 
وقال المصدر،الذي لم يتم الكشف عن هويته،في تصريحات لجريدة الجريدة الكويتية الصادرة اليوم الجمعة إن روسيا أبلغت طهران المطالب الإسرائيلية وطلبت منها إيفاد مندوب له صلاحية تامة للتوصل إلى حل لـ"العقدة الإيرانية" في سورية، مبيناً أن ولايتي قدم أمس، خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إجابات طهران بشأن مطالب تل أبيب وشروط بلاده المضادة.
وأكد أن ولايتي عرض أيضاً على بوتين مقترحات إيرانية نووية، تتضمن شروط طهران لقبول المطالب الأميركية بشأن الملف النووي، على أن يحملها الرئيس الروسي معه إلى قمة هلسنكي بينه وبين نظيره الأميركي دونالد ترامب بعد أيام، مشيراً إلى أن طهران بدأت تفكر فعلياً في تليين موقفها تجاه إسرائيل، مقابل أن تجد بعض المرونة من واشنطن وأوروبا.
وأضاف أن إيفاد ولايتي إلى موسكو لمباحثات غير مباشرة مع نتنياهو، يذكّر بإيفاد ولايتي للقاء صدام حسين بعد الحرب العراقية ــ الإيرانية عام 1988، عندما كان مجرد ذكر اسم صدام في إيران يثير غضب الجماهير، لكن ولايتي التقى صدام وتقبل الإيرانيون ذلك، وعليه يتوقع المصدر أن تشهد إيران تحولات كبيرة غير متوقعة، إذ "حان الوقت لتجرع كأس السم"، حسب وصفه.
 
يشار إلى ان نتنياهو اكد مرارا ان إسرائيل لن تسمح بتموضع ايران وحلفائها عسكريا في سورية.

د ب ا
الجمعة 13 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث